اقتصاد

مستشفى - صورة توضيحية
الطاقم الطبي في مستشفى شرق السعودية بدأ اضرابا احتجاجا على تأخر الرواتب لأكثر من ثلاثة أشهر

بدأ الطاقم الطبي في مستشفى بشرق السعودية اضرابا احتجاجا على تأخر الرواتب لأكثر من ثلاثة اشهر، حسبما افاد موظفون الاثنين، في الحلقة الاحدث من سلسلة تعثرات مالية لشركات في المملكة.

ا.ف.ب

وقالت ممرضة في مستشفى سعد التخصصي في مدينة الخبر على الساحل الشرقي للسعودية لوكالة فرانس برس "نحن مضربون". اضافت الممرضة التي رفضت كشف اسمها "لم نتلق اي راتب منذ ثلاثة اشهر ونصف شهر".

يتبع المستشفى لـ "مجموعة سعد" التي تدير اعمالا متنوعة في الخليج وتستثمر في دول عدة حول العالم. وتعود ملكية المجموعة لرجل الاعمال الثري معن الصانع، وهي انفصلت عن مجموعة القصيبي السعودية في اعقاب الازمة المالية العالمية عامي 2008 و2009.

وتواجه شركات سعودية كبرى ازمات مالية حادة، لاسيما شركات المقاولات، تنعكس على رواتب عشرات الآلاف من موظفيها. وكانت مصادر افادت فرانس برس في آذار/مارس، ان السبب الرئيسي لهذه التعثرات يعود لتأخر الحكومة في سداد مستحقات الشركات بسبب تراجع ايرادات الدولة جراء انخفاض اسعار النفط منذ منتصف 2014.

وفي حين اكد احد عناصر الحماية الخاصة لمستشفى سعد التخصصي ان "الاطباء والممرضات مضربون عن العمل"، لم يكن متاحا التواصل مع متحدث باسم المستشفى.

واشارت الممرضة الى ان "تقريبا كل" الطاقم الطبي يشارك في الاضراب، في حين ان العاملين في التنظيف والحراسة ذوي الرواتب الادنى، يتسلمون مستحقاتهم كالمعتاد، وبالتالي لم يشاركوا في الاضراب.

واوضحت ان ادارة المستشفى وعدت الطاقم "بالحصول على الرواتب بعد العيد" (عيد الاضحى)، الا ان "ذلك لم يحصل". وتجمع اكثر من مئة من افراد الطاقم امام المستشفى الاثنين. واكدت ان الاضراب لا يشمل الحالات الطبية الطارئة.

وانعكست الازمة المالية على عشرات الآلاف من العمال الاجانب كذلك الذين يواجهون صعوبة في مغادرة المملكة او تغيير عملهم، ما دفعهم ايضا للاضراب والاحتجاج في مناسبات عدة.

واوعز الملك سلمان بن عبد العزيز في آب/اغسطس بتسهيل الاجراءات المتعلقة بهؤلاء، عبر اجراءات منها تسديد كلفة تذاكر عودتهم لبلادهم واصدار تأشيرات خروج، وتوفير مساعدات غذائية لهم.

بمساهمة: ا.ف.ب

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول