اقتصاد

Des tronçons de l'Airbus A380, assemblés le 22 avril 2016 sur le site de Blagnac près de Toulouse
عقب التوقيع على الاتفاق النووي - امريكا تمنح الضوء الأخضر لتجديد أسطول إيران المتهالك من الطائرات التجارية

أعلنت كل من شركتي ايرباص الأوروبية الفنرسية وبوينغ الأمريكية حصولهما على الضوء الاخضر من الولايات المتحدة الأمريكية لبيع وعمليا تسليم طائرات حديثة الى إيران، لأول مرة منذ رفع العقوبات عن الجمهورية الإسلامية العام الماضي.

وكانت دخلت الشركتان المتنافستان في مفاوضات مع وزارة النقل الإيرانية حول تجديد أسطول الطائرات الإيراني خصوصا أن بعضها في الخدمة منذ عشرين عاما وأزيد، وبات وضعها يشكل خطرا كبيرا على سلامة المسافرين.

Adrian Dennis (AFP)

وأعلنت مجموعة صناعات الطيران الاوروبية ايرباص الأربعاء حصولها على أول اذن من الولايات المتحدة لتسليم طائرات تجارية الى إيران، في خطوة رئيسية لإتمام الصفقة البالغة قيمتها مليارات الدولارات.

ووقعت إيران وإيرباص في أواخر كانون الثاني/ يناير عقدا ينص على تزويد طهران 118 طائرة مقابل 10 الى 11 مليار دولار، في صفقة اشترطت الضوء الأخضر الأمريكي نظرا لاحتواء الطائرات على قطع أمريكية الصنع.

وقال متحدث باسم ايرباص إن "الشركة تقدمت بطلب الحصول على اذنين وحصلت على الأول ليل الثلاثاء الاربعاء"، مضيفا "نتوقع الحصول على الاذن الثاني خلال الاسابيع المقبلة".

وكانت القيمة الأولية للصفقة 25 مليار دولار (22,4 مليار يورو)، الا أن مسؤولين ايرانيين قالوا إن قيمتها تقارب 10 مليارات دولار.

عودة ايران الى السوق لشراء طائرات جديدة بعد عقود اعتمدت خلالها الجمهورية الإسلامية على أسطول طائرات قديم تشكل احدى الفرص الكبرى التي أتاحها رفع العقوبات المفروضة على طهران بعد الاتفاق النووي الذي وقّع في 14 تموز/ يوليو الماضي. واستحوذت طلبية شراء الطائرات العملاقة على الاهتمام في كانون الثاني/ يناير في إطار صفقة مبدئية لشراء 118 طائرة ايرباص بقيمة 27 مليار دولار وقعت في باريس بحضور الرئيس الإيراني حسن روحاني.

ولاقى ضم A380 أكبر طائرة ركاب في العالم ضمن الصفقة ترحيبا باعتباره رمزا على تحسن العلاقات ودلالة على تصميم إيران على التنافس على الصعيد الاقتصادي مع دول الخليج العربية التي تستخدم تلك الطائرة.

وكان أعلن وزير النقل الإيراني، عباس أخوندي في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام الإيرانية أن مفاوضات تجرى مع مجموعة بوينغ الأميركية المنافسة الكبرى لإيرباص، لشراء طائرات ايضا. وأشار أيضاً إلى أن محادثات تجرى مع واشنطن لإعادة الرحلات المباشرة بين إيران والولايات المتحدة التي توقفت منذ الثورة الإسلامية في 1979.

وكان قطاع النقل الجوي في إيران يخضع لحظر أمريكي مفروض منذ 1995 يمنع شركات بناء الطائرات الغربية من بيع طائرات أو قطع تبديل إلى الشركات الإيرانية، ما أدى إلى وقف قسم من اسطول الطائرات الإيرانية عن الطيران. ورفع هذا الحظر جزئيا بموجب الاتفاق المرحلي حول النووي الإيراني الذي وقع في تشرين الثاني/ نوفمبر 2013 بين إيران والدول الست الكبرى.

ورفع العقوبات المنصوص عنه في اتفاق فيينا يتيح فرص استثمار مربحة للشركات الغربية التي تستعد للاستثمار بكثافة في السوق الإيرانية الهائلة بتعدادها السكاني البالغ 80 مليون نسمة.

بمساهمة (وكالات)

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول