اقتصاد

A woman and a boy ride a donkey in the Abu Shouk camp for Internally Displaced People in North Darfur on September 6, 2016
الفقر يتراجع بشكل ثابت لكن الحملة من أجل القضاء عليه بحلول 2030 تواجه تهديدا بسبب تزايد الفوارق الاقتصادية

أفاد تقرير للبنك الدولي نشر، الأحد، ان الفقر المدقع يتراجع بشكل ثابت في العالم لكن الحملة من أجل القضاء عليه بحلول العام 2030 تواجه تهديدا بسبب تزايد الفوارق الاقتصادية. وكشف التقرير الذي حمل عنوان "الفقر وتقاسم الازدهار" أن ما مجمله 767 مليون شخص لا يزالون يعيشون مع أقل من 1,90 دولارا في اليوم في العام 2013، نصفهم تقريبا في افريقيا جنوب الصحراء، بحسب البيانات.

نورالله شيرزاده (اف ب)

وتكشف هذه الأرقام تراجع الفقر المدقع بنسبة 12% في العالم استفاد منه مئات ملايين الأشخاص رغم تباطؤ النمو. وتابع التقرير الذي نشر قبل الاجتماع السنوي للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي في واشنطن أن "الفقر المدقع لا يزال يتراجع في العالم رغم تباطؤ الاقتصاد الدولي".

وهذا التراجع ملاحظ بشكل أكبر على المدى الطويل. فقد انخفض عدد الأكثر فقرا بأكثر من النصف بالمقارنة مع تسعينات القرن الماضي عندما كان هذا العدد يشارف على الملياري دولار.

لكن رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم حذر في بيان من أن "عدد الأشخاص المحرومين من دخل مقبول لا يزال أقل بكثير".  إلا أن البنك الدولي حذر من أن القضاء على الفقر المدقع بحلول العام 2030 "لن يتحقق ما لم يستفيد الأكثر فقرا من النمو ولذلك علينا القضاء على الفوارق الكبيرة خصوصا في الدول التي يتركز فيها العدد الأكبر من الفقراء".

بين العامين 2008 و2013، سجلت عائدات 60% من الأكثر ثراء ارتفاعا أسرع من الـ 40% الأكثر فقرا في نصف الدول الـ 84 التي يشملها التقرير. ولتقليص هذه الفوارق، يدعو البنك الدولي الدول الأكثر تأثر إلى الاستثمار في القطاع المخصص للأطفال الصغار وتأمين ضمان صحي عالمي وغيرها من الاجراءات. وذكر كيم "بعض هذه الاجراءات يمكن أن يكون له تأثير سريع من أجل الحد من الفوارق بين العائدات، والبعض الآخر سيعطي نتائجه بشكل تدريجي".

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول