اقتصاد

خالد الفالح في مكة في 17 ايلول/سبتمبر 2015
وزير النفط السعودي بتوقع ارتفاع سعر برميل النفط الى 60 دولارا حتى نهاية العام رغم تحذيرات من انخفاض الإنتاج

أعلنت السعودية الاثنين أنه "من غير المستبعد" أن يرتفع سعر برميل النفط الى 60 دولار للبرميل بنهاية العام، الا أنها حذرت من أن خفض الانتاج بشكل كبير يمكن أن يحدث صدمة في الأسواق.

جو كلامار (اف ب)

وفي كلمة افتتاحية في "مؤتمر الطاقة العالمي" المنعقد في اسطنبول، قال وزير النفط السعودي خالد الفالح إنه مهما كانت أسعار النفط فإن المملكة قادرة على تطبيق رؤيتها الإصلاحية لتغيير هيكل اقتصاد البلاد المعتمد على النفط بحلول 2030.

وبعد أشهر من الضغوط بسبب تباطؤ الاقتصاد العالمي والتخمة في إمدادات النفط في الأسواق، ارتفع سعر النفط الأميركي الى ما فوق 50 دولار للبرميل في سوق نيويورك الأسبوع الماضي لأول مرة منذ حزيران/يونيو. وجاء ذلك بعد أن وافقت السعودية الشهر الماضي على خفض مفاجئ في إنتاج منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) لأول مرة منذ ثماني سنوات.

وصرح الفالح "نرى تداخلا بين الإمدادات والطلب، ومن غير المستبعد أن نرى سعر النفط يصل الى 60 دولار للبرميل بنهاية العام". وأضاف "لكن تركيزي الآن ليس على السعر بل على العرض والطلب". وأضاف "يجب أن تضمن أوبك ألا تخفض الإنتاج بشكل كبير وتحدث صدمة في الأسواق، لا نريد أن نصدم الاسواق بطريقة يمكن أن تكون مضرة".

وأقر الوزير أن السعودية أصبحت "متراخية" أثناء فترة ارتفاع أسعار النفط، الا أنها ملتزمة تماما ببرنامجها لإصلاح الاقتصاد الذي وضعه ولي ولي العهد محمد بن سلمان. وقال "المملكة ستكون مستعدة للتعامل مع أية أسعار تظهر". وأضاف أنه يعتقد أن الطلب على النفط سيرتفع "لكن إذا حدث ذلك فسنكون مستعدين له".

وأضاف "رؤية 2030 ستجعل المملكة أقوى" مشيرا الى أن الرؤية تشمل طرح جزء من أسهم شركة ارامكو العملاقة للاكتتاب العام. ويشارك في مؤتمر الطاقة العالمي مختلف اللاعبين الرئيسيين في قطاع النفط لمناقشة تحسين القطاع.

بمساهمة: ا.ف.ب

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول