اقتصاد

الرئيسان بوتين ورجب طيب اردوغان خلال مؤتمر حول الطاقة في اسطنبول، الاثنين 10 تشرين الاول/اكتوبر 2016
تركيا وروسيا توقعان اتفاقا لبناء خط الأنابيب "تورك ستريم" لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا عبر البحر الأسود

وقعت تركيا وروسيا، اليوم الاثنين، اتفاقا لبناء خط الأنابيب "تورك ستريم" لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا عبر البحر الأسود، بحسب ما أفاد صحافيون من وكالة فرانس برس. ووقع الاتفاقية وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك ونظيره التركي بيرات البيرق، بحضور الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان عقب محادثاتهما في اسطنبول.

كيهان اوزير (المكتب الاعلامي للرئاسة التركية/اف ب)

وقبيل التوقيع، قال الرئيس التنفيذي لعملاق النفط الروسي "غاز بروم" ألكسي ميلر إن الاتفاق يمهد لبناء خطي أنابيب عبر البحر الأسود. ومن المقرر أن تكون قدرة الضخ السنوية لكل خط 15,75 مليار متر مكعب من الغاز، ما يعني ضخ أكثر من 30 مليار متر مكعب.

100 مليار دولار

وأشار ميلر إلى أن الاتفاقية تهدف لبناء الخطين بحلول العام 2019.

وبحسب ميلر، فإن الخط الأول سيستخدم لنقل الغاز إلى المستهلكين الأتراك، فيما يصل الخط الثاني إلى أوروبا. وكشف بوتين عن هذا المشروع الاستراتيجي نهاية 2014 في الوقت الذي تم التخلي، في خضم الازمة الأوكرانية، عن مشروع "ساوث ستريم" في البحر الأسود الذي يعرقله الاتحاد الأوروبي.

وتتسم العلاقة بين تركيا وروسيا بالبراغماتية وتطمحان إلى تعزيز مبادلاتهما الاقتصادية لرفعها إلى 100 مليار دولار سنويا. إضافة إلى استئناف الروس العمل في ورشة أول محطة نووية تركية في اكويو (جنوب البلاد). وهذه المحطة تقدر كلفتها بـ 18 مليار يورو (20 مليار دولار) وأراد اردوغان تشييدها لجعل تركيا التي لا تملك النفط، أكثر استقلالية من ناحية الطاقة. وأوضح اردوغان أن "الهدف هو أن يأتي 10% من انتاج الكهرباء من المحطة النووية".

ورغم التقارب الأخير بينهما لا تزال هناك خلافات بين موسكو وأنقرة في الملف السوري، فروسيا حليفة نظام الرئيس بشار الأسد في حين تدعم تركيا المعارضة التي تسعى إلى الاطاحة بالأسد. لكن يبدو ان الطرفين وضعا جانبا هذا الموضوع للتركيز على مجالات التعاون خصوصا الطاقة.

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول