اقتصاد

منصة لاستخراج الغاز من حقل تامار في 30 تموز/يوليو 2015
اسرائيل تطرح عطاءات لاستكشاف غاز ونفط قبالة سواحلها بالبحر المتوسط بعد 4 أعوام من استكشاف حقلي تامار وليفياتان

تطرح اسرائيل الثلاثاء عطاءات على تراخيص لاستكشاف الغاز والنفط قبالة سواحلها في البحر المتوسط، في اول عملية طرح منذ قرابة أربع سنوات.

غريغ وود (اف ب/ارشيف)

وتعقد الحكومة الاسرائيلية آمالا كبيرة على اكتشاف حقول جديدة للغاز بعد اكتشاف حقلي تامار وليفياتان للغاز الطبيعي قبالة سواحلها في 2009 و2010.

وتأمل اسرائيل ان يحولها حقل ليفياتان الى دولة مصدرة للغاز ما يعزز مكانتها الاقتصادية في المنطقة المضطربة. وتقدر مخزونات الحقل بما لا يقل عن 535 مليار متر مكعب من الغاز. واعلنت وزارة الطاقة الاسرائيلية انه سيتم طرح عطاءات لاستكشاف 24 حقلا بحريا في الجولة الاولى من العطاءات التي تبدأ الثلاثاء وتنتهي في اذار/مارس 2017، ويبلغ نطاق كل واحد منها 400 كيلومتر مربع.

يقع حقل "تمار" الذي يحوي نحو 238 مليار متر مكعب من الغاز، على بعد 130 كيلومترا قبالة ساحل حيفا المتوسطي، ويعتبر من حقول الغاز الواعدة التي تكتشف في السنوات الاخيرة في تلك المنطقة. ومن المقرر بدء استغلال مخزون ليفياتان في 2019 مع بدء تراجع مخزون "تامار".

واثار اكتشاف هذا الاحتياطي آمالا كبيرة في اسرائيل ليس فقط لتأمين استقلالية هذا البلد لجهة موارد الطاقة كونه يعتمد كثيرا على الخارج، بل ايضا ليتمكن من تصدير الغاز او حتى اقامة روابط استراتيجية جديدة في المنطقة.

وكان الاردن ابرم في ايلول/سبتمبر الماضي اتفاقا لتزويده بالغاز من حوض ليفياتان. وينص الاتفاق على امداد الاردن بنحو 8.4 ملايين متر مكعب من الغاز يوميا لمدة 15 عاما، مع خيار اضافة 1.4 مليون متر مكعب. واتفقت اسرائيل وتركيا الشهر الماضي على بدء المحادثات لبناء خط انابيب لضخ الغاز الاسرائيلي الى اوروبا.

بمساهمة: ا.ف.ب

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول