اقتصاد

A basket of essential medicines includes pain killers such as morphine, drugs against infectious diseases such as tuberculosis, HIV or malaria, treatments for chronic conditions such as cancer or diabetes, as well as vaccines and contraceptives
وزير الصحة المصري أحمد عماد يعد بتوفير كافة الأدوية الناقصة بالسوق المصري في غضون 10 أيام وحل أزمة الادوية

قالت صحيفة "اليوم السابع" المصرية إن وزارة الصحة المصرية قد وعدت بحل أزمة نقص الأدوية في المستشفيات والسوق المصرية في غضون 10 أيام كأقصى حد.

وتعهدت وزارة الصحة والسكان المصرية في تصريحات خاصة للصحيفة المصرية المقربة من السلطات العسكرية، بحلّ أزمة الأدوية ونقلت عن وزير الصحة د. أحمد عماد الدين راضي قوله إنه  سيتم إدخال 146 صنف دوائي ناقص بالسوق بقيمة 186 مليون دولار إلى الأسواق خلال 10 أيام.

Fred Dufour (AFP/File)

وكان المتحدث باسم الوزارة، الدكتور خالد مجاهد، قد أكد قبل أيام قليلة أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، وجّه الدكتور أحمد عماد الدين راضي، بتكليف إحدى الشركات القومية باستيراد الأدوية الناقصة بالمستشفيات والصيدليات وليست لها أي بدائل، على أن يتم ذلك على وجه السرعة.

وأضاف الوزير المصري أن الحكومة ستتحمل كافة الأعباء عن الشعب، مضيفا أن مجلس الوزراء وفّر كافة الإحتياجات والإعتمادات المالية اللازمة للشراء.

من جانبه أعلن المتحدث باسم الوزارة د. خالد مجاهد، أن الوزارة رفعت حالة الطوارئ لتوفير كافة الاحتياجات والمستلزمات الطبية.

وتعاني مصر منذ أشهر من نقص في الأدوية المستوردة، لكن الأزمة تفاقمت بشكل مؤلم مع قرار البنك المركزي مطلع شهر تشرين الثاني/نوفمبر الجاري تحرير سعر صرف الجنيه المصري، ما أدى إلى انخفاض قيمته فعليا أكثر من 50٪ مقابل الدولار.

وضرب نقص الأدوية بعض العلاجات الحيوية مثل الأنسولين وبعض أدوية مرض السكري الذي يصيب 17٪ من السكان، وفقا للاحصاءات الرسمية. بالإضافة الى بعض أدوية أمراض القلب والسرطان، فضلا عن محاليل غسل الكلى، وهي ضرورية جدا لمرضى الفشل الكلوي.

وفي مواجهة هذا الوضع الخانق، اتهمت وزارة الصحة موزعي الأدوية "بممارسة الضغط" على السلطات للحصول على زيادة في الأسعار التي تفرضها الحكومة، فيما يبرر الموزعون النقص بارتفاع تكاليف الإنتاج والاستيراد الناجم عن انخفاض قيمة الجنيه.

موضوع متصل: مصر تواجه أزمة دواء خانقة والسيسي يوصي بتكليف شركة حكومية باستيراد ما ينقص

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول