اقتصاد

العاهل المغربي الملك محمد السادس في اديس ابابا 19 نوفمبر 2016
المغرب واثيوبيا توقعان اتفاقا لاقامة مجمع مهم لانتاح الاسمدة الزراعية باستثمار قيمته ملياري يورو على 5 سنوات

وقع المغرب واثيوبيا السبت اتفاقا لاقامة مجمع مهم لانتاح الاسمدة الزراعية باستثمار قيمته ملياري يورو على خمس سنوات من شأنه تحقيق الاكتفاء الذاتي لاثيوبيا بحلول 2025، بحسب مصدر رسمي.

العاهل المغربي الملك محمد السادس في اديس ابابا

وجاء الاعلان عن المشروع تزامنا مع زيارة رسمية للعاهل المغربي الملك محمد السادس الى اثيوبيا حيث مقر الاتحاد الافريقي الذي كان المغرب عبر عن رغبته في الانضمام اليه مجددا. ويوجد مقر الاتحاد الافريقي في اديس ابابا.

وبموجب الاتفاق الذي وقع السبت بين الحكومة الاثيوبية و"المجمع الشريف للفوسفات" (شركة عامة)، يستثمر المجمع 2,4 ملياري دولار بين 2017 و2022 لاقامة مجمع لانتاج الاسمدة الزراعية في مدينة ديري داوا شرق اثيوبيا.

وقال مصطفى التراب رئيس مجلس ادارة المجمع المغربي ان هذا المشروع "هو اكبر استثمار خارج المغرب" مضيفا "هدفنا هو تقليص تبعية اثيوبيا ازاء توريد الاسمدة".

كما وقع البلدان عشرة بروتوكولات اتفاق في مجالات التجارة والاستثمار والضرائب والزراعة والمياه والري. ولم يشأ الطرفان اعطاء المزيد من التوضيحات حول سبل تنفيذ المشروع الذي يذكر بذلك الذي وقع عام 2014 بين المغرب والغابون، في استثمار بقيمة 2,1 مليار يورو.

وتشكل الزراعة احد اهم قطاعات الاقتصاد الاثيوبي وتسجل ارتفاعا بنسبة 7% سنويا منذ عشر سنوات ومثلت 42% من اجمالي الناتج الداخلي عام 2015 بحسب الوكالة الزراعية الاثيوبية.

ولم تعرف اي معلومات عن الشق الدبلوماسي من محادثات العاهل المغربي والحكومة الاثيوبية لكن هذه الزيارة الجديدة للملك محمد السادس الى القارة تثبت الاهتمام القوي للمغرب بافريقيا التي اصبحت في صلب دبلوماسيته حاليا.

بمساهمة: ا.ف.ب

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول