Quantcast i24NEWS - لا أحد يقف أمام تنامي نفوذ تنين الصين العملاق

لا أحد يقف أمام تنامي نفوذ تنين الصين العملاق

Dragon dancers cross Canal Street during the Chinatown Lunar New Year parade on February 17, 2013 in New York City
Michael Nagle (Getty/AFP/File)
تدفع التقلبات التي تعاني منها بعض الدول مثل بورما وزمبابوي بالعملاق الصيني الى دور عالمي أكثر

تدفع التقلبات التي تعاني منها بعض الدول مثل بورما وزمبابوي بالعملاق الصيني إلى دور عالمي أكثر حضورا بعد فترة طويلة من العزوف عن سياسة التدخل في الملفات الدولية على الطريقة الاميركية، بحسب عدد من لمحللين. وانتهجت بكين سياسة خارجية قائمة على مبدأ "عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى" الذي ظهر منذ العام 1954 عندما كانت دولة أضعف بكثير مما هي عليه الآن.

وفيما لا تزال ملتزمة بهذا المبدأ في خطابها العلني، إلا أن الصين باتت حاليا قوة مختلفة كثيرا عما مضى مع امتلاكها أكبر جيش في العالم وثاني أقوى اقتصاد. وتزامن هذا التغير مع تحول في انخراطها دبلوماسيا حيث اتخذت بكين خطوة غير متوقعة عبر اقتراح استراتيجية لحل الأزمة الناجمة عن تدفق اللاجئين المسلمين عبر الحدود من بورما إلى بنغلادش.

وعززت كذلك دورها في الشرق الأوسط الذي تعتمد عليه نفطيا بعدما بقيت لفترة طويلة في المقعد الخلفي فيما يتعلق بالمنطقة التي تشكل قنبلة موقوتة، حيث عرضت استضافة المحادثات المرتبطة بالحرب السورية والصراع الفلسطيني الاسرائيلي. وتتنامى بصمة الصين في الخارج مع مشروعها للبنى التحتية المعروف باسم "حزام واحد طريق واحد" ويتضمن استثمارات بقيمة تريليون دولار في آسيا وأوروبا بهدف إعادة إحياء طرق التجارة القديمة عبر شبكة ضخمة من السكك الحديد والنقل البحري.

اف ب

واستعرض الرئيس الصيني شي جينبينغ هدفا طموحا يقضي بتحويل الصين إلى قوة دولية عظمى مع جيش بأعلى المستويات خلال مؤتمر الحزب الشيوعي الشهر الماضي والذي عزز قبضته على السلطة. وتستعرض بكين قوتها العسكرية دوليا منذ مدة حيث افتتحت أول قاعدة عسكرية لها في الخارج بجيبوتي في آب/اغسطس فيما تبني جزرا عسكرية في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه.

لكن حتى دون التدخل العسكري المباشر، وجدت نفسها منخرطة في السياسة خارجيا رغم رغبتها في البقاء كقوة سياسية لا تقيدها أي ضوابط أخلاقية. وكان قائد جيش زيمبابوي الجنرال كونستانتين شيوينغا في زيارة رسمية الى بكين قبل أيام من سيطرة قواته على البلاد، ما أثار تكهنات بشأن الدور الذي لعبته في هذا القرار.

وأقامت الصين علاقة طويلة الأمد مع روبرت موغابي ولديها استثمارات مهمة يتوجب عليها حمايتها في البلاد. وتعد الصين أكبر مصدر للاستثمارات الأجنبية المباشرة في كمبوديا، حيث ضخت ما مجموعه 11,2 مليار دولار بحلول أواخر العام 2016.

تعليقات

(0)
8المقال السابقموسكو والخرطوم تتفقان على التعاون في مجال الطاقة النووية
8المقال التاليالعراق يقرر بناء أنبوب جديد لنقل نفط كركوك إلى تركيا