تكنولوجيا

كوبي يستخدم الانترنت من خلال وايفاي في احد شوارع هافانا في 2 تموز/يوليو 2015
الشركة الكوبية للاتصالات تعلن عزمها توسيع شبكة الانترنت في الجزيرة الشيوعية

تطور السلطات الكوبية عدة نقاط في الأماكن العامة يمكن النفاذ منها إلى شبكة الانترنت اللاسلكية في مقابل دفع رسوم وقد ازداد عدد هذا النوع من مواقع الانترنت من 65 في نهاية العام 2015 إلى مئتين اليوم، وفق ما أعلنت شركة "إتيكسا" الحكومية للاتصالات، في ظل أسعار الانترنت المرتفعة في كوبا.

وقال لويس دياز مدير الاتصالات في الشركة العامة "بين كانون الثاني/ يناير وأيلول/ سبتمبر هذا، فتحت إتيكسا 135 موقعا جديدا يمكن النفاذ منه إلى خدمة الانترنت، ما يظهر العزم على توسيع شبكة الانترنت في البلاد".

وأرسيت نقاط الانترنت هذه في الساحات والمتنزهات والشوارع في عدة مدن ومن السهل التعرف عليها إذ غالبا ما يتجمع حولها أشخاص يحدقون بهواتفهم الذكية، للتواصل خصوصا مع أقربائهم في الخارج.

ففي هذا البلد الشيوعي، يخضع النفاذ إلى الانترنت من المنازل لقيود شديدة وهو حكر على بعض المهن، مثل الأطباء والصحافيين والأكاديميين.

وبحسب البيانات الرسمية، تصفح 34,8 % من الكوبيين الانترنت سنة 2015 وتعد نسبة الاختراق هذه من الأدنى في العالم.

وبالرغم من ازدياد شبكات الانترنت اللاسلكية في كوبا وانخفاض تعرفة هذه الخدمة، لا تزال غالبية الكوبيين تواجه مشكلة في الأسعار المعتمدة. فساعة الانترنت من شبكة لاسلكية وفي قاعات انترنت تكلف دولارين، علما أن متوسط الأجور في البلاد يساوي 20 دولارا.

وكانت شركة "اي تي اند تي" الأمريكية للاتصالات قد وقعت اتفاقا مع شركة الاتصالات الكوبية "ايتيكسا" على أن تقدم خدمات انترنت لاسلكي (واي فاي) للهواتف الخيوية الشهر الماضي. وذلك بعد الاتفاق على تطبيع العلاقات بين واشنطن وهافان الذي أنهى قطيعة امتدت أكثر من نصف قرن. كما ان شركة "فيرايزون" الأمريكية كانت قد توصلت لاتفاق مشابه قبلها بعام، اذ اتفقت مع "اتيكسا" الكوبية حول تقديم خدمات انترنت لاسلكي للهواتف الخليوية في كوبا بآذار/ مارس العام الماضي 2015.

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول