تكنولوجيا

North Korean leader Kim Jong-Un (C) in suburban Pyongyang on September 15, 2016
رغم أن العالم كله يستطيع التعقيب والتعليق ومتابعة الانباء حول كوريا الشمالية، الا أن سكان هذه الدولة ممنوعون

أشارت تسريبات في بيانات رسمية إلى أن كوريا الشمالية لديها فقط 28 موقعا إلكترونيا، ولأول مرة يكشف عن هذا الموضوع بعدما ارتكب على ما يبدو أحد الموظفين خطأ سمح للتسريبات بالصدور الى العالم وأظهرت أن هذه هي المواقع المسموح تصفحها من بين الملايين والمليارات من المواقع في العالم أجمع.

ورغم أن العالم كله يستطيع التعقيب والتعليق ومتابعة الانباء حول كوريا الشمالية، الا أن سكان هذه الدولة الكتومة جدا لا يستطيعون ذلك بفضل شدة الرقابة المفروضة على السكان والمواطنين.

برغم أن العالم يخشى من كوريا بسبب قدراتها النووية وتجاربها الناجحة الأخيرة، وربما بسبب ما يعتبره الغرب "جنون الرئيس"، الا أنه لا تزال تدور الكثير من الشائعات بشأن صحة زعيم البلاد كيم جونغ أون، وكلها بالطبع مخفية عن مواطني هذا البلد.

لكن مساهمة كوريا الشمالية بالشبكة العالمية الواسعة محدودة للغاية تبعا للتسريب سالف الذكر.

ويتبع العديد من المواقع إلى هيئات رسمية مثل "لجنة العلاقات الثقافية والوكالة البحرية" بالإضافة إلى منظمات وكالات الأنباء الرسمية، ودائرة خدمات بث بيونغ يانغ، وصحيفة "رودونغ سنمون" التي تعد الناطق الرسمي باسم الحزب الحاكم.

وكشف التسريب من بين أشياء أخرى الصفحة الرئيسية لشركة الطيران "إير كوريو" المملوكة للدولة، علاوة على مواقع متخصصة بالأفلام السينمائية الكورية والمطبخ الكوري.

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول