Quantcast i24NEWS - فيسبوك ساحة للنزال بين الجهاديين والإدارة الامريكية

فيسبوك ساحة للنزال بين الجهاديين والإدارة الامريكية

دفع موقع فيسبوك 4,17 مليون جنيه (4,63 مليون يورو) ضرائب شركات في بريطانيا في 2015 كما اعلن الاحد بعد ان تعرض لانتقادات شديدة لدفعه ضرائب بقيمة 4327 جنيها في البلاد في 2014
جوناثان ناكستراند (اف ب/ارشيف)
الخدمات الإعلانية التي يتيحها فيسبوك توفر أدوات شديدة الفعالية يمكن الإستفادة منها بسبب قوانين حماية الخصوصية

أفادت وزارة الخارجية الأمريكية انها لجئت إلى موقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك، من أجل محاربة الدعاية الجهادية، عبر الإشتراك بخدمات الإعلانات مدفوعة الأجر التي يتيحها الموقع، وفقا لإنتقاء شرائح معينة من متصفحيه وإرسال رسائل مجابهة للجهاديين اليهم.

داعش

وقال مايكل لامبكين المسؤول في وزارة الخارجية الامريكية عن الدعاية المضادة "إن الخدمات الإعلانية على فيسبوك التي بدأت الإدارة بإستخدامها هذا العام تتيح على سبيل المثال "أن اختار البلد الفلاني، وأن أحدد أنني أريد الشريحة العمرية بين 13 و34 عاما وأنني أريد اشخاصا عبروا عن الإعجاب بأبي بكر البغدادي" زعيم تنظيم الدولة الإسلامية، وبعدها "يمكنني أن أرسل رسائل مباشرة إليهم".

وأضاف لامبكين خلال كلمة ألقاها في منتدى حول القضايا الدفاعية عقد في واشنطن "في بعض أنحاء العالم لا تبلغ الكلفة سوى بضع سنتات للضغطة الواحدة" مؤكدا في الوقت نفسه " أن هذه التقنية تعتبر مجدية بسبب المقابل الضئيل لقاء هذا الإستثمار، بالإضافة الى أننا يمكننا التصويب على العدو بدقة عالية".

وتوفر الخدمات الإعلانية التي يتيحها فيسبوك أدوات شديدة الفعالية يمكن للحكومة الأمريكية الإستفادة منها نظرا لإفتقارها لهذه الأدوات بسبب قوانين حماية الحياة الخاصة التي تقيّد قدرة الإدارات الحكومية على تخزين بيانات تتعلق بالمواطنين.

ومقابل هذه القيود المفروضة على الحكومة فان فيسبوك وغوغل وتويتر وأمازون وسواها من شركات الإنترنت العملاقة تمتلك مخزونات ضخمة من البيانات المتعلقة بمستخدميها، والتي يمكن تصنيفها وغربلتها واستخدامها بحرية أكبر بكثير من تلك المتاحة أمام المؤسسات الحكومية.

المزيد من يورونيوز
ربما نالت إعجابكم

تعليقات

(0)
8المقال السابقفيسبوك تقتني تطبيقا للتعرف على تعابير الوجه
8المقال التاليإطلاق أربعة أقمار لنظام "غاليليو" الأوروبي