تكنولوجيا

مشهد عام للقدس القديمة
هاكرز يقطعون بث برامج القناة العاشرة والثانية للتلفزيون الإسرائيلي ويطلقون الأذان المصور من المسجد الاقصى

اشتكى الكثيرون من مشاهدي القنوات الإسرائيلية الثانية والعاشرة مساء أمس ممن يشاهدون هاتين القناتين عبر الساتلايت، انه وبينما كان البث يسير بصورته الاعتيادية، فوجئوا بتوقفه وظهور تسجيلا لصوت الأذان مع صور من المسجد الأقصى.

وأضاف المشاهدون في تذمرهم ان الانقطاع دام عدة دقائق شوهد خلالها المسجد الأقصى وقبة الصخرة ومحيطه مرفقا بصوت الأذان وعبارات كتبت على الشاشة باللغة العبرية تقول "ان هذا عقاب إلهي والنار تحرق قلوب من يمنعون الأذان".

كما ظهرت كتابات باللغة العبرية تقول "الله أكبر" بينما كان يدوي صوت الاذان في الخلفية.

وكان معظم من اشتكوا مما حدث هم مواطنون من شمالي إسرائيل من مدينة حيفا والى الشمال منها عربا ويهودا على حد سواء. وقال هؤلاء المشاهدون ان هذه ليست المرة الأولى التي يتم اختراق البث التلفزيوني للقنوات الإسرائيلية وبث مواد أخرى يطلقها الهاكرز على شاشة التلفزيون في مناطق معينة من إسرائيل.

تجدر الإشارة الى ان اللجنة الوزارية الإسرائيلية المختصة بشؤون التشريع قد اعدت مشروع قانون اقرته الحكومة لينتقل الى البرلمان الإسرائيلية لمواصلة مراحل تشريعه، يقضي بالحد من استخدام مكبرات الصوت عند رفع الأذان من المساجد في إسرائيل بما في ذلك المسجد الأقصى في القدس الشرقية.

وقد أثار مشروع القانون المذكور استياء واسعا لدى المواطنين العرب في إسرائيل وكذلك وجد صدى رافضا لدى كافة المسلمين أينما كانوا واعتبروه تضيقا على حرية العبادات المنصوص عليها في القانون الدولي، وكذلك في القانون الإسرائيلي.

ولا زال موضوع مشروع القانون قيد البحث وعلى ما يبدو فقد تم التوصل الى صيغة جديدة لمشروع القانون تختلف عن المنع الشامل لاستخدام مكبرات الصوت لرفع الأذان، وانما يقتصر الحظر على صلاة الفجر، غير ان هذا الاقتراح لا يزال محورا للمناقشات على أكثر من صعيد.

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول