ثقافة

قصر هشام في اريحا
وزارة السياحة الفلسطينية تستعد للكشف عن اللوحة الموجودة في قصر هشام التاريخي في مدينة اريحا امام الجمهور

تستعد وزارة السياحة والاثار الفلسطينية لإزاحة الستار عن احدى أكبر لوحات الفسيفساء في العالم، وتعمل مجموعة من الفنيين التابعين للوزارة على اعداد اللوحة الموجودة في قصر هشام التاريخي في مدينة أريحا أمام الجمهور.

ويكيبديا

ويعمل ثلاثة خبراء في عملية ترميم اللوحة وعدد من العمال في إزالة الأتربة عن أرضية كبيرة من الفسيفساء بالقصر بعد أن حصلت وزارة السياحة والآثار على تمويل من مؤسسة جايكا اليابانية لإقامة سقف يحميها من العوامل الجوية بعد أن تهدم السقف الأصلي بفعل زلزال ضرب مدينة أريحا في عام 749 ميلاديا.

وقال إياد حمدان مدير عام وزارة السياحة والآثار في محافظة أريحا لرويترز خلال إشرافه على سير العمل إن أرضية الفسيفساء التي سيتم الكشف عنها للجمهور "تعتبر من أكبر لوحات الفسيفساء على مستوى العالم، وتبلغ مساحتها 827 مترا مربعا، كلها فسيفساء تنتهي في غرفة الديوان التى كان يقيم فيها الخليفة.

وتتكون أرضية هذه الفسيفساء "من 38 سجادة صغيرة كأنها منسوجة لتشكل هذه الأرضية الكبيرة، ويقع ضمنها لوحة فسيفساء تمثل شجرة الحياة، فيها غزالان يعيشان بسلام على أطراف هذه الشجرة وأسد يفترس غزالا على الطرف الآخر؛ حيث تشير اللوحة إلى الحياة بخيرها وشرها".

وأقامت الوزارة فى موقع القصر متحفا يضم العديد من الأدوات التي عثر عليها في القصر إضافة إلى قاعة عرض يتم فيها عرض أفلام وثائقية عن المكان وما شهده من أعمال حفر وتنقيب خلال السنوات الماضية، وأعربت عن أملها بأن يسهم افتتاح لوحة الفسيفساء بشكل دائم أمام الجمهور في زيادة عدد زوار المكان من السكان والأجانب.

بمساهمة (رويترز)

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول