ثقافة

المغني المغربي سعد لمجرد
لورا بريول: "سئمت من التهديدات التي أتوصل بها من جمهور المجرد على رأس كل ساعة وكل يوم"

قالت الشابة التي اتهمت النجم المغربي سعد المجرد باغتصابها، إنها تمرّ بأزمة نفسية اثر حادثة الاغتصاب ولذلك ترفض مواجهة المغني الشهير المعتقل في فرنسا.

وقالت لورا بريول في "تدوينة" لها على صفحتها الرسمية في "فيسبوك"، أضافت: "سئمت من التهديدات التي أتوصل بها من جمهور المجرد على رأس كل ساعة وكل يوم"، موضحة أنها "فعلا ضحية اغتصاب، وتتفهم مدى محبتهم وتضامنهم مع سعد".

وأوضحت الشابة أن محاميها قدم شهادة طبية تثبت تدهور حالتها النفسية بسبب اغتصابها الى المحكمة، وذلك ردا على إصدار القضاء الفرنسي أمر قضائي يمنع الشابة من السفر ومغادرة باريس، لأجل إجراء مواجهة مع المجرّد في المحكمة، حيث انه تم تأجيل المواجهة بسبب غياب المدعية.

وأضافت الشابة "إن محبة وتضامن جمهور سعد المجرد لن يؤثر على مسار القضية، خاصة في بلد ديمقراطي مثل فرنسا، ما دمتم واثقين في العدالة". وأكدت بريول "إن لم تثبت في المحكمة صحة أقوالي فسيتم الحكم علي بالعقوبة المناسبة لتهمة الاحتيال".

وعما حدث في غرفة الفندق بينها وبين سعد المجرد، تقول بريول: "ما جرَى بالغرفة لا يعني بالضرورة أنني وافقت على اغتصابي .. لا بد من تغيير العقليات لأننا في عام 2016".

على صعيد متصل، قد يتم إطلاق سراح النجم المغربي سعد المجرد من السجن الأسبوع المقبل على أن يبقى تحت الرقابة الأمنية، ويوضع سوار إلكتروني في قدمه لتحديد مكانه طوال الوقت وتفادي هروبه من العدالة، بحسب ما افاد مصدر مقرب من المغني الشهير لصحيفة "الصباح" المغربية امس الخميس.

في الآن ذاته، يتضح من وسائل إعلام فرنسية أن التقارير الطبيّة تنفي وجود أي دليل ملموس يؤكّد اغتصابه الشابة، لافتة إلى أنّ قاضي التحقيق يملك صلاحيّة إصدار قرار بسجنه لمدّة 4 أشهر، بحسب القانون الفرنسي.

بمساهمة (هسبرس)

مواضيع ذات صلة: سعد لمجرد قد يغادر السجن الأسبوع المقبل

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول