ثقافة

كلاب
إدارة السجن تمنح السجين الذي يعتني بالكلاب تخفيضا لعقوبته وللمساهمة في تأهيله وتحضيره لحياة الحرية

تحول سجن مونسانتو في العاصمة البرتغالية لشبونة إلى جنة للكلاب بطريقة عشوائية، بعد أن كان سجنا يحتوي أخطر مجرمي البلاد المتورطين بقضايا جنائية وأمنية كبيرة، ولذلك فإنه يحظى بحراسة أمنية مشددة.

بدأت الحكاية في العام 2000 حين أصبح "بيت الكلاب" المحاذي لمبنى السجن ومطلي باللونين الأبيض والأصفر، نزلا للكلاب، بعد أن كان في البداية يأوي كلاب العاملين في السجن فقط، حيث أنه يتسع اليوم لـ68 كلبا، وغالبا ما يكون مكتظا خلال الإجازات الصيفية والطويلة والاعياد.

ا ف ب

ويروي أحد "زبائن" السجن يدعى روي سيلفا، والذي إعتاد إيداع كلبه جلوريا فيه، " أنه يترك كلبه هناك في عناية السجناء، في غرفة مخصصة لهذه الأنشطة، حيث ان جدران الغرفة مزينة بصور الحيوانات التي مرت من هنا وكانت محل إهتمام من السجناء، ومصدر ترفيه عنهم، وفي هذا النزل الفريد من نوعه، تحظى الكلاب بالطعام والاستحمام والنزهات، باشراف السجناء انفسهم".

وقال احد السجناء ويدعى ريكاردو ويبلغ من العمر (34 عاما)، والمسجون بتهمة تهريب المخدرات "إن الإعتناء بالكلاب مسؤولية كبيرة، وهذا العمل في الهواء الطلق يروق للسجين الشاب، فهو أفضل من البقاء وراء القضبان ولوقت هنا يمضي اسرع، أحب كثيرا أن اكون على إتصال مع الناس ومع الحيوانات".

وينوي ريكاردو، وهو والد لفتاة صغيرة وكان يمتلك حانة قبل أن يلقيه القدر في السجن، "أن ينشئ نزلا للكلاب حين يخرج من السجن آخر العام الحالي". وريكاردو واحد من سجناء نموذجيين إختارتهم إدارة السجن ليعتنوا بالكلاب، وهم يتقاضون عن هذه المهمة ثمانين يورو في الشهر، لكن الأهم هو أن يساعدهم ذلك على الإنخراط مجددا في المجتمع.

ويشدد المسؤولون عن السجن على أن الهدف من تشغيل السجناء في هذا العمل ليس كسب المال، وإنما المساهمة في تأهيلهم وتحضيرهم لحياة الحرية، وتدريبهم ايضا. وتقول مديرة السجن انا بيريريا تيكسيرا "الاهتمام بالحيوانات يتيح للسجناء نسج علاقة وطيدة، ثم يمكن أن يفعلوا ذلك لاحقا مع الناس في المجتمع".

واضافت " هذا العمل يهدئهم ويعالج عدوانيتهم، وحين يرحلون من هنا سيكونون أفضل في علاقاتهم مع الآخرين، بفضل العلاقة التي نسجوها مع الحيوانات". أما السجناء المختارون لمهمة الإعتناء بالكلاب، فهم من الذين شارفت عقوباتهم على نهايتها، ويستفيدون من تخفيض للقيود المفروضة عليهم بسبب حسن السلوك.

بمساهمة إ ف ب

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول