ثقافة

اكتشاف مدينة تعود إلى بداية العهد الفرعوني بصعيد مصر
علماء الآثار يعثرون في صعيد مصر على مدينة ومقبرة تعودان إلى بداية عهد الأسر الفرعونية العام 5300 قبل الميلاد

عثر علماء اثار في سوهاج في صعيد مصر على مدينة ومقبرة تعودان الى بداية عهد الأسر الفرعونية العام 5300 قبل الميلاد، من شأنهما الكشف عن أسرار لم تكن معروفة من قبل، بحسب ما أعلنت سلطات الاثار الخميس.

خالد دسوقي

وقال محمود عفيفي رئيس قطاع الآثار المصرية في تعودان إلى بيان "من المرجح أن تكون تلك الجبانة والمدينة السكنية تتبع كبار الموظفين والمسؤولين عن بناء المقابر والأسوار الملكية الجنائزية الخاصة بملوك الأسرة الأولى بأبيدوس" في محافظة سوهاج.

وعثر على هذا الاكتشاف أثناء أعمال التنقيب التي تجريها بعثة تابعة لوزارة الآثار على بعد 400 متر جنوب معبد الملك سيتي الأول في أبيدوس الواقعة على بعد 550 كيلومترا جنوب القاهرة.

وعثرت البعثة أيضا في الموقع نفسه على مجموعة من الأكواخ وأدوات الحياة اليومية، منها بقايا أوان فخارية وأدوات حجرية، وهو ما يشير إلى "وجود مدينة سكنية خاصة بالعمال المسؤولين عن إمداد العمالة المكلفة ببناء المقابر الملكية بالطعام والشراب"، بحسب البيان. وأعرب المسؤول المصري عن أمله في أن يزيح هذا الاكتشاف الستار عن "التاريخ المصري عامة" وعن اسرار تكشف لأول مرة.

وقال هاني أبو العزم رئيس الإدارة المركزية لآثار مصر العليا إن البعثة عثرت على 15 مقبرة ضخمة يفوق حجمها في بعض الأحيان المقابر الملكية في ابيدوس "الأمر الذي يؤكد أهمية أصحابها ونفوذهم ومكانتهم الاجتماعية خلال تلك الفترة المبكرة من التاريخ المصري القديم". وتضم البعثة مجموعة من علماء الاثار الشباب المتخصصين في أعمال التنقيب والفخار والرسم والعظام الآدمية، بحسب ياسر محمود حسين رئيس البعثة.

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول