Quantcast i24NEWS - تكريم سمير غانم فى مهرجان القاهرة السينمائي الدولي

تكريم سمير غانم فى مهرجان القاهرة السينمائي الدولي

الفنان الكوميدي المصري سمير غانم
من الارشيف
بعد مشوار حافل بالمحطات الفنية الضخمة، مهرجان القاهرة السينمائي يكرم النجم الكوميدي سمير غانم لمجمل اعماله فنه

وسط إقبال كبير على حضور ندوة تكريم النجم سمير غانم، في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، بإهدائه جائزة فاتن حمامة التقديرية، اتسم اللقاء، بخفة ظل واضحة، وتلقائية محببة، حيث تحدث نجم الكوميديا عن مشواره السينمائي الذي يصل لأكثر من 145 فيلمًا سينمائيًا، ورصيده الكوميدي الذي بدأ مع فرقة "ثلاثي أضواء المسرح" التي ضمت الضيف أحمد وجورج سيدهم.

وتحدث "سمير غانم، خلال الندوة، عن لقائه الأول بفرقته، قائلًا: "كونت مع جورج سيدهم فرقة بالصدفة، وبعدها التقينا الضيف أحمد في قطار بمحطة مصر، وفتحناه في أمر الانضمام للفرقة ورحب، وبعد تعاوننا في أكثر من عمل ناجح، جاءت وفاته لتُمثل أكبر مأساة في حياتنا، إذ كنا في وقت النجاح، ونستعد لمواصلة النجاحات والإنجازات، وبعد الوفاة الكارثية رحنا نبحث عن البديل، ولم ننجح فاتجهنا للعمل سويًا، وكتب لنا النجاح في أكثر من عمل مسرحي أهمها، مسرحية المتزوجون".

وكشف غانم عن علاقته بالكوميديا، قائلًا: "الكوميديا تخضع للظروف الاقتصادية والسياسية، لكني أرفض الخلط بين الكوميديا والسياسة، وأرى أن مهمتي تنحصر في الإضحاك فقط، كما أن الكوميديا لا يمكن تدريسها في مدارس أو أكاديميات، حتى لو كنت صاحبه؛ لأنها موهبة إلهية".

وحول تكريمه في مهرجان القاهرة السينمائي، قال: "هذا التكريم مهم بالنسبة لي جدًا، فوجود اسمي بين عملاقتين هن: شادية، التي تم إهداء الدورة لاسمها، وفاتن حمامة، التي تحمل الجائزة اسمها، هو مجد في حد ذاته وأمر ربما لا يناله كل فنان".

وتابع: "بعد علمي بنبأ تكريمي في المهرجان، تلقيت رسالة من جورج سيدهم شفاه الله، أبلغني من خلالها أن تكريمي هو تكريم لشخصه، وتتويجًا لجهودنا معًا لسنوات طويلة وبعدها انخرطت في البكاء".

وعن إمكانية قيامه بتجسيد شخصية يتمناها، قال: "لا توجد شخصية بعينها في الوقت الراهن، إذا راعينا سني الآن، ومع ذلك أطمح لتقديم شخصية الجراند كوميديان أو الرجل العجوز المتصابي".

وعن ابنتيه "دنيا" و"إيمي"، قال: "أطلقت عليهما هذين الاسمين لأنهما دنيتي وأملي، مؤكدًا أن كل النصائح التي وجهها لهم عند دخول الوسط الفني لم يعملوا بها، معلقًا: "اكتشفت لاحقًا أنهن كانا على حق، لأن السوق تغير كثيرًا عن زمني، وهن يعرفن هذا جيدًا، بل وأصبحن هن أحيانًا من يقمن بتوجيه نصائح إلي وأجد أنهن على صواب دائمًا، ومخطئ من يقول إنني صاحب فضل في دخولهن الوسط الفني".

واختتم غانم حديثه بالتعليق على تجربة "مسرح مصر"، قائلًا: "اعترف أن كلهم كوميديانات رائعين، وأضحكوني شخصيًا، لكن بمجرد أن تغادر قاعة المسرح لن تتذكر شيئًا مما قيل فى المسرحية، وهذا خطأ كبير لأن الكوميديا الحقيقية لابد أن تعيش مع الناس، وتتذكر إفيهاتها جيدًا، لكننا أصبحنا بكل أسف نفتقد المسرحية الدسمة التي تتبنى قصة، وتتميز بالحبكة، والتي تستمر سنوات".

وعن مطالبة البعض بإطلاق اسم سمير غانم على أحد المسارح، علق الناقد طارق الشناوي مدير الندوة، قائلًا: "يجب على الدولة أن تتبنى هذه المبادرة"، بينما اقترح الفنان سمير صبري أن يُطلق اسم سمير غانم على مسرح "الهوسابير"، كونه المسرح الذي شهد تقديم أهم أعمال الكوميديان الكبير.

تعليقات

(0)
8المقال السابقلبنان: توقيف المسرحي زياد عيتاني بشبهة التخابر لصالح إسرائيل
8المقال التاليللاحتماء من الانقسامات: مسقط تشجع الانفتاح المذهبي