Quantcast i24NEWS - ضحايا العبودية نحو 40 مليونا في العالم

ضحايا العبودية نحو 40 مليونا في العالم

Une scène du film "12 years a slave" du Britannique Steve McQueen
Tobis Film
أكثر من 40 مليون شخص في العالم، ربعهم من الاطفال، باتوا ضحايا العبودية في الوقت الراهن

لا يعتبر الكشف الأخير عن عمليات بيع أفارقة في طرابلس، حالة معزولة. فما يفوق 40 مليون شخص في العالم، ربعهم من الأطفال، باتوا ضحايا العبودية في الوقت الراهن.

ويشمل مفهوم الاستعباد الحديث، العمل القسري الذي يشمل 25 مليون شخص، والزواج القسري (15 مليونا). لكن هذه الأرقام لا تعكس الحقيقة بالتأكيد، كما تقول منظمة العمل الدولية، ومنظمة الهجرة العالمية، ومجموعة "واك فري فاونديشن" للدفاع عن حقوق الانسان، التي شاركت في هذه الدراسة.

وتؤكد الدراسة أن حوالي 25 مليون شخص هم عمال قسريون، يعمل معظمهم لدى أفراد، وفي مصانع أيضا، وفي ورش وفي الحقول. وتعطي الدراسة مثال 600 صياد محتجزين على متن سفن في المياه الاندونيسية منذ سنوات عديدة.

محمود تركية (اف ب/ارشيف)

وأكثر من نصف هؤلاء غارقون في الديون. لكن يمكن أن يكونوا على صلة بجلاديهم لأنهم مدمنون على المخدرات، ويحصلون على أجور متدنية، ويتعرضون لسوء المعاملة الجسدية، أو لأنهم بعيدون جدا عن منازلهم حتى ينظروا في الأقدام على تحرير أنفسهم.

وبين العمال القسريين، يضطر حوالي خمسة ملايين شخص إلى ممارسة البغاء، ويعد أكثر من أربعة ملايين ضحايا العمل الذي تفرضه بلدانهم (العمل الالزامي في السجن، والافراط في الخدمة العسكرية الالزامية) تشكل النساء والبنات 71% من ضحايا العبودية، أي نحو 29 مليون شخص. وواحد من كل أربع ضحايا في العبودية الحديثة، طفل، أي حوالي 10 ملايين فرد.

وقد تزوج حوالي 15،4 مليون شخص رغما عنهم. وتقل اعمار أكثر من ثلثهم عن 18 عاما، وهم في هذه الحالات، من النساء جميعا. وينتشر هذا الشكل من العبودية في افريقيا وآسيا خصوصا. من جهة اخرى، تشكل النساء 99% من ضحايا العمل القسري على صعيد البغاء.

تعليقات

(0)
8المقال السابقللاحتماء من الانقسامات: مسقط تشجع الانفتاح المذهبي
8المقال التاليبريطانيا: القصر الملكي يعلن خطوبة الأمير هاري