آسيا

الرئيسة الكورية الجنوبية بارك غيون-هي تلقي خطابا الى الامة في دار الرئاسة في سيول، 4 تشرين الثاني/نوفمبر 2016
بارك غيون هاي تؤكد أنها ستفوّض البرلمان ليقرر بشأن تنحيها عن الحكم

أوضح المكتب الرئاسي في سيئول اليوم الأربعاء أن الرئيسة بارك غيون هاي ستقبل قرار الاحزاب السياسية الكورية اذا قضى الأمر بإقالتها من منصبها في أعقاب الفضيحة التي تحيط بالرئيسة. وأكد المكتب أن باك غيون هاي التي ألمحت أمس الثلاثاء الى أنها قد تتنحى من منصبها اذا طالبتها الاحزاب السياسسة بذلك في البرلمان الكوري (الجمعية الوطنية).

اد جونز (اف ب)

وتأتي أقوال بارك بعد مظاهرات عملاقة شهدتها العاصمة الكورية مطالبة باستقالتها. ووصف آلاف المتظاهرين التحقيقات على أنها خيانة من قبل رئيسة البلاد للأمانة التي منحها الشعب الكوري الجنوبي لها، كما واتهم المتظاهرون الرئيسة بأنها أساءت للحكومة وخسرت تفويضا من الدولة. وهتف المتظاهرون "عليها أن تتنحى".

وأعلنت الرئيسة بارك في خطابها الثالث للأمة الذي ألقته يوم أمس الثلاثاء عن أنها ستفوّض البرلمان ليقرر بشأن تنحيها عن الحكم.

وقالت بارك في خطابها إنها "تركت كل شيء، وترغب فقط في خروج الدولة من حالة الارتباك والعودة إلى مسارها الطبيعي في أسرع وقت ممكن". ويفسر هذا الإعلان المفاجئ على أنه محاولة من الرئيسة التي انهارت شعبيتها بسبب الفضيحة، لتفادي آلية إقالة تبدو مرجحة بشكل متزايد. وقد اعتذرت أمس للمرة الأولى.

من جانبها رفضت أحزاب المعارضة على الفور ذلك واعتبرته "خدعة" للهروب من سعى البرلمان لتوجيه الاتهام لها، في حين دعا حزب سينوري الحاكم المعارضة إلى إعادة النظر في الخطة من نقطة الصفر.

بمساهمة (وكالات)

مواضيع ذات صلة: 

رئيسة كوريا الجنوبية تستعد للاستقالة

كوريا الجنوبية: مظاهرات تطالب الرئيسة بالتنحي بعد تحقيقات في قضايا فساد

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول