آسيا

قضاء الصين يبرئ رجلا بعد 21 عاما على اعدامه
المحكمة العليا الصينية تبرأ رجلا تم اعدامه قبل 21 عاما بتهمة القتل، بعد أكثر من عقد على اعترافات رجل آخر

برأت المحكمة العليا الصينية، اليوم الجمعة، رجلا تم اعدامه قبل 21 عاما بتهمة القتل، على ما أعلنت هذه المرجعية القضائية بعد أكثر من عقد على اعترافات رجل آخر.

مارك رالستون (اف ب/ارشيف)

وتمثل قضية ني شوبين الذي تم اعدامه رميا بالرصاص سنة 1995 عندما كان في سن العشرين إثر ادانته بالاغتصاب والقتل، آخر الأخطاء القضائية المدوية التي يتم الاقرار بها في الصين.

وأشارت المحكمة في بيان عبر حسابها الرسمي على شبكة للتواصل الاجتماعي إلى أن "المحكمة الشعبية العليا تعتبر أن الوقائع الوارد ذكرها خلال المحاكمة الأولى كانت غامضة والأدلة لم تكن كافية وبالتالي هي تعدل حكمها الأساسي وتعلن براءة" ني شوبين.

وتبلغ النسبة الرسمية لأحكام الادانة في المحاكم الصينية 99,92 %، كما أن مخاطر ارتكاب أخطاء قضائية تتفاقم بفعل الاعترافات التي يتم انتزاعها احيانا تحت الضغط.

كذلك تعتبر الصين، أكبر بلدان العالم من حيث التعداد السكاني، أكثر بلد يتم فيه إنزال عقوبات الاعدام التي تقدر بالمئات سنويا، غير أن العدد الرسمي لهذه العمليات يبقى سريا. وكان ني شوبين أدين بتهمة الاغتصاب والقتل في حق امرأة عثر على جثتها في حقل للذرة قرب مدينة شيجياشوانغ (شمال).

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول