أوروبا

تظاهرة مؤيدة لاسانج امام سفارة الاكوادور في لندن
وواشنطن تنفي انها طلبت من حكومة الاكوادور قطع الانترنت عن آسانج بعد نشر الموقع ملفات عن كلينتون

نفت الولايات المتحدة أنها قد طلبت من حكومة الاكوادور قطع الانترنت عن مؤسس موقع "ويكيليكس" جوليان آسانج والذي يعيش داخل سفارتها في لندن.

ميغيل مدينا (ارشيف)

وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية جون كيربي في بيان الأربعاء إن "الولايات المتحدة" لم تطلب هذا الامر".

وقال كيربى "مع أن مآخذنا على ويكيليكس ليست حديثة، لكن أى إيحاء بأن وزير الخارجية جون كيرى أو وزارة الخارجية لعبا دورا فى قطع الإنترنت عن ويكيليكس عار عن الصحة، وإن ما ورد بأن كيرى تحادث مع مسئولين أكوادوريين حول هذه المسألة غير صحيح إطلاقا ".

وأقرت حكومة الإكوادور، أمس، بأنها قيدت جزئيًّا خدمة الإنترنت لـ"جوليان أسانج"، مؤسس موقع "ويكيليكس"، الذي يعيش في سفارتها بلندن منذ منتصف 2012.

وأعلن موقع "ويكيليكس"، الأحد الماضي، إن أسانج فقد الاتصال بالإنترنت، مما أثار تكهنات بأن الإكوادور ربما تعرضت لضغوط من الولايات المتحدة بسبب نشر "ويكيليكس" معلومات عن المرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون، حصل عليها الموقع من خلال التسلل الإلكتروني.

وقالت الحكومة اليسارية في الإكوادور إن مسؤولية قرار موقع "ويكيليكس" نشر وثائق تؤثر على الانتخابات الأميركية تقع تماما على عاتق الموقع وإن البلاد لا تريد التدخل في الانتخابات أو التدخل لصالح مرشح بعينه.

وأضافت في بيان: "في هذا الصدد تمارس الإكوادور حقها السيادي بتقييد مؤقت لجزء من منظومة الاتصالات بسفارتها في المملكة المتحدة". وقال البيان: "الإكوادور لا تتنازل أمام ضغوط من دول أخرى".

بمساهمة (وكالات)

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول