أوروبا

لقطة من التلفزيون للرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند اثناء كلمته الرسمية من قصر الاليزيه في 1 ك1/ديسمبر 2016
بحسب استطلاعات رأي يحظى هولاند بأقل من عشرة بالمئة من نوايا التصويت خلال الدورة الرئاسية الأولى

أعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في كلمة متلفزة مساء الخميس أنه لن يترشح لولاية رئاسية جديدة في انتخابات 2017، ليصبح بذلك أول رئيس فرنسي يرفض الترشح لولاية ثانية منذ العام 1958.

وقال هولاند (62 عاما) في كلمته من قصر الاليزيه "انا واع للمخاطر التي يمكن أن تنجم عن خطوة من قبلي لن تلقى التفافا واسعا حولها. لذلك قررت عدم الترشح للانتخابات الرئاسية".

ومنحت آخر استطلاعات للرأي هولاند، الذي هزم الرئيس السابق نيكولا ساركوزي في انتخابات 2012، أقل من عشرة بالمئة من نوايا التصويت خلال الدورة الرئاسية الأولى. وساهم تردده بالاعلان عن نيته الترشح أو عدم الترشح في تحفيز مرشحين يساريين على الاعلان عن ترشحهم.

وأكد هولاند الذي يحظى بنسب تأييد متدنية جدا، ويعتبر الرئيس الأقل شعبية على الإطلاق في تاريخ فرنسا: "أدرك اليوم مخاطر المضي قدما في طريق لا يحظى بالتأييد الكافي وما سيترتب على ذلك الامر ولذا قررت أن لا أكون مرشحا في الانتخابات الرئاسية أو تجديد عهدتي".

في سياق متصل، أعلن وزير الاقتصاد الفرنسي السابق ارنود مونتيبورغ عن دخوله السباق الرئاسي وسيتنافس على ترشيح الحزب الإشتراكي الشهر المقبل.

ويعاني اليسار من انقسام عميق قبل موعد الانتخابات الرئاسية المقررة عام 2017. وتتوقع معظم استطلاعات الرأي ألا يتمكن أي مرشح من اليسار اجتياز الجولة الـولى من الانتخابات.

وكان الرئيس الاشتراكي هولاند واجه معارضة شديدة حتى داخل معسكره خصوصا مطلع العام الحالي بسبب مشروع إصلاح قانون العمل ما دفع آلاف المتظاهرين الى النزول الى الشارع احتجاجا.

وتخللت ولاية هولاند عمليات عسكرية عدة في مالي وافريقيا الوسطى والعراق وسوريا، الا انها شهدت ايضا اسوأ هجمات ارتكبت في فرنسا منذ الحرب العالمية الثانية ادت الى مقتل 238 شخصا.

واختير قبل ايام رئيس الوزراء السابق فرانسوا فيون مرشحا لليمين في الانتخابات المقبلة وتشير الاستطلاعات الرأي إلى أن فيون سيفوز في الانتخابات بعد جولة ثانية مع مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان.

بمساهمة (وكالات)

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول