أوروبا

رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي في الصين لحضور قمة العشرين
صحيفة الغارديان البريطانية تقول إن طلبات الجنسية البريطانية قد بلغت نحو 100 ألف مقابل اكثر من 37 الف قبل عام

إستقر نحو 284 ألف مواطن من دول الإتحاد الأوروبي في المملكة المتحدة في العام الذي سبق الإستفتاء على خروج المملكة من الإتحاد في حزيران/يونيو 2016، ما يشكل رقما قياسيا، بحسب احصائيات رسمية.

وفي العام الذي إنتهى في حزيران/يونيو 2015، إستقر 265 ألف مواطن أوروبي في المملكة، بحسب المكتب الوطني للإحصائيات مقابل 284 ألفا بين حزيران/يونيو 2015 وحزيران/يونيو 2016.

كما سجل إرتفاع واضح في عدد طلبات الجنسية من نحو ثلاثة ملايين مواطن اوروبي يعيشون في المملكة المتحدة في الوقت الذي عبر فيه عدد منهم إثر الإستفتاء عن مخاوف بشأن بقائهم في بريطانيا.

وبحسب صحيفة الغارديان بلغت هذه الطلبات نحو مئة الف في بداية تموز/يوليو بينما كانت 37618 في حزيران/يونيو 2015.

وسجلت إيرلندا زيادة بنسبة 34 % في عدد البريطانيين الذين لديهم اجدادا إيرلنديون وطلبوا جواز سفر إيرلنديا مع 117058 طلبا في الأشهر العشرة الاولى من 2016، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

وبلغ الفارق بين الداخلين إلى المملكة المتحدة والخارجين منها 335 ألف شخص مقتربا من رقم قياسي سجل العام الماضي (بفارق الف شخص)، وهو رقم بعيد جدا من المستهدف من الحكومة البريطانية وهو مئة الف.

وخلال العام الذي إنتهى في حزيران/يونيو 2016 دخل 650 الف شخص بشكل قانوني المملكة في حين غادرها 315 ألفا (بريطانيون ومواطنون من الإتحاد الأوروبي ومن خارجه).

وقال نيكولا وايت مسؤول الإحصائيات الدولية في مكتب الإحصاء "من المبكر جدا معرفة أي تأثير، اذا كان هناك تأثير خلال عام، كان للإستفتاء على الإتحاد الأوروبي على الهجرات الدولية". لكنه قدر " أنه يبدو أنه كان هناك "تاثير مهم اثناء الفترة التي سبقت التصويت".

ولاحظ أيضا "أن تدفق المواطنين المتحدرين من الإتحاد الأوروبي بلغ مستوى كبيرا تاريخيا ومشابها لتدفق المهاجرين من خارج الإتحاد الأوروبي".

وأوضح أن "هجرة مواطني بلغاريا ورومانيا يبقى الأعلى" مضيفا "أن السبب الرئيسي للقدوم إلى المملكة المتحدة هو العثور على عمل".

بمساهمة ا ف ب

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول