Quantcast i24NEWS - لاهاي ترفض ملاحقة إسرائيل في قضية أسطول مساعدات غزة

لاهاي ترفض ملاحقة إسرائيل في قضية أسطول مساعدات غزة

صورة من موقع "حركة غزة حرة" بتاريخ 28 ايار/مايو 2010 لسفينة المساعدات التركية الى غزة "مافي مرمرة"
حركة غزة حرة/اف ب/ارشيف
المحكمة الجنائية الدولية ترفض محاكمة إسرائيل في الغارة على أسطول مساعدات كان متجها إلى غزة في 2010

رفضت المحكمة الجنائية الدولية محاكمة إسرائيل في الغارة على أسطول مساعدات كان متجها إلى غزة في أيار/مايو 2010، وفق ما أعلنت الخميس المدعية العامة مؤكدة قرارا سابقا يقضي بإغلاق التحقيق الأولي.

وقالت فاتو بن سودة في بيان "بعد دراسة معمقة ودقيقة لجميع العناصر ذات الصلة، قررت أخيرا أن أؤكد قراري السابق بشأن الحالة المتعلقة بالسفن التي ترفع أعلام جزر القمر واليونان وكمبوديا وإغلاق هذا التحقيق الأولي"، وهي خطوة تسبق القيام بأي تحقيق.

وسنة 2010، تصدى الجيش الإسرائيلي في المياه الدولية لأسطول تابع لمنظمة تركية غير حكومية قريبة من الحكومة الإسلامية المحافظة الحالية كان يحاول الوصول إلى قطاع غزة.

وقد لقي تسعة أتراك على متن السفينة "مافي مرمرة" مصرعهم في الهجوم الذي أدى إلى تدهور العلاقات الدبلوماسية بين تركيا وإسرائيل. ولقي شخص عاشر حتفه في وقت لاحق متأثرا بجروحه.

وشمل الأسطول ثماني سفن على متنها 70 راكبا من نحو أربعين بلدا. وكان الغرض المعلن منه تقديم المعونة إلى غزة ولفت انتباه المجتمع الدولي إلى مخلفات الحصار.

وكانت قد قضت محكمة الجزاء السابعة في مدينة إسطنبول، في كانون الأول/ديسمبر 2016، بإسقاط الدعوى ضد أربعة مسؤولين إسرائيليين كانوا يحاكمون غيابياً في قضية الاعتداء على سفينة "مافي مرمرة" عام 2010.

وهم "رئيس الأركان الإسرائيلي السابق غابي اشكينازي، والقائدين السابقين لسلاحي الجو والبحرية اليعازر الفرد مارون وأفيشاي ليفي، وقائد الاستخبارات السابق عاموس يدلين". وينص القرار أيضا على إلغاء قرارات إلقاء القبض التي كانت قد صدرت بحق المتهمين في وقت سابق.

وأشار قرار المحكمة، إلى أن إلغاء الدعوى جاء نتيجة لما نص عليه الاتفاق بين تركيا وإسرائيل بخصوص تعويضات ضحايا "مافي مرمرة" من إعفاء إسرائيل والعاملين باسم إسرائيل ومواطنيها من الملاحقة القضائية في تركيا بخصوص الحادث الذي تعرضت له السفينة أثناء توجهها لكسر الحصار عن قطاع غزة.

وقرّرت تركيا وإسرائيل أواخر يونيو/حزيران الماضي، تطبيع العلاقات بينهما، بعد أن نفذت اسرائيل شروط أنقرة، المتمثلة في الاعتذار عن الهجوم الذي تسبب في وفاة 10 ناشطين أتراك، ودفع تعويضات لأسر الضحايا.

تعليقات

(0)
8المقال السابقأول اتصال هاتفي بين ميركل وإردوغان منذ تصاعد التوتر بين بلديهما
8المقال التاليبرلمان كرواتيا يقف دقيقة صمت بعد انتحار برالياك أمام محكمة لاهاي