Quantcast i24NEWS - بعد أن زال " الخطر": رئيس كاتالونيا المعزول يعلن بقاءه في بلجيكا

بعد أن زال " الخطر": رئيس كاتالونيا المعزول يعلن بقاءه في بلجيكا

متظاهرون يحملون لعبتين تمثلان رئيس ونائب رئيس كاتالونيا المخلوعين كارليس بوتشيمون واوريول خونيكراس المسجون خلال تظاهرة معادية للاستقلال في برشلونة في 6 كانون الأول/ديسمبر 2017
جوزيب لاغو (اف ب)
بوتشيمون باق في بلجيكا " في الوقت الراهن" غداة سحب قاض إسباني مذكرة التوقيف الأوروبية بحقه

أعلن كارليس بوتشيمون، الرئيس الكاتالوني المعزول، والذي تستهدفه ملاحقات قضائية في إسبانيا، الأربعاء عزمه على البقاء في بلجيكا " في الوقت الراهن"، غداة سحب قاض إسباني مذكرة التوقيف الأوروبية، التي كان ينظر فيها القضاء البلجيكي.

وأضاف بوتشيمون في مؤتمر صحافي عقده في بروكسل، إلى جانب أربعة مستشارين سابقين-وزراء كاتالونيين انتقلوا مثله إلى بلجيكا في 30 تشرين الأول / أكتوبر، " هل نستطيع بعد سحب المذكرة ان نتحرك من دون خوف في الاتحاد الأوروبي؟ حتى الآن لم نحصل على الجواب، سنبقى هنا".

ثم أوضح بوتشيمون أنه لا يستبعد العودة إلى بلاده، بعد انتخابات 21 كانون الأول / ديسمبر في كاتالونيا، إنما وفق شروط.

ومن الضروري كما قال إن يؤدي تصويت الكاتالونيين إلى إعادة إحياء الحكومة الانفصالية، التي أقيلت أواخر تشرين الأول / أكتوبر، وأن تتعهد الدولة الإسبانية باحترام هذه النتيجة الانتخابية. وأكد بوتشيمون أنه في هذه الحالة " يجب أن نعود، لكن يجب أن نعرف الجواب".

وتخلى القضاء الإسباني، الثلاثاء، عن مطالبة بلجيكا بتسليم بوتشيمون المرشح إلى انتخابات 21 كانون الأول/ديسمبر، مفضلا الانتظار حتى عودته من تلقاء نفسه إلى إسبانيا لتوقيفه. وهذا سيقفل الإجراء، الذي فتح الشهر الماضي أمام القضاء البلجيكي.

إلا أن المحكمة الإسبانية العليا أعلنت أن القاضي الذي يقف وراء هذا القرار المفاجئ، تمسك بمذكرة التوقيف الإسبانية، التي تستهدف الرئيس الكاتالوني السابق ووزراءه الاربعة السابقين. لذلك يمكن أن يتعرضوا للاعتقال، إذا ما عادوا إلى إسبانيا.

وأمام الصحافة في بروكسل، عزا هؤلاء قرار القاضي الإسباني إلى " الخوف" من حكم الرأي العام الدولي حول هذه الأزمة السياسية، الأسوأ التي تمر بها إسبانيا منذ أكثر من ثلاثين عاما.

وأكد بوتشيمون " من الواضح أن الدولة الإسبانية قد سحبت هذه المذكرة الأوروبية، لأنها شعرت بالخوف". وانتقد رفض مدريد الموافقة على أن تجرى انتخابات كاتالونيا تحت إشراف مراقبين دوليين.

وقالت الوزيرة الكاتالونية السابقة كلارا بونساتي، إن مدريد لا تستطيع في الوقت الراهن " تحمل" نظرة الخارج. وقالت في شأن تطبيق إسبانيا مذكرة التوقيف الأوروبية، " أسيء استخدام الاتفاقات الأوروبية، يجب أن يتساءلوا بشأن ذلك".

أ ف ب

تعليقات

(0)
8المقال السابقبوتين يعلن ترشّحه للانتخابات الروسية بعد 3 أشهر
8المقال التاليتعثر بريطانيا في مفاوضات بريكست يفتح شهية اسكتلندا على الاستقلال