أفريقيات.

جندي صومالي في موقع انفجار سيارة مفخخة امام مطعم على شاطئ في مقديشو، الخميس 25 آب/اغسطس 2016
حركة الشباب الاسلامية شنت هجوما خاطفا على مدينة افقوي الاستراتيجية وأوقعت عشرة قتلى بين الجنود والمدنيين

شنت حركة الشباب الاسلامية الثلاثاء هجوما خاطفا على مدينة افقوي الاستراتيجية على بعد نحو 30 كيلومترا شمال غرب مقديشو موقعة عشرة قتلى بين الجنود والمدنيين قبل ان تنسحب.

واستهدف الهجوم الذي استمر ساعات عدة مركزا للشرطة باستخدام سيارة محشوة بالمتفجرات، ومعسكرات عدة للجيش الصومالي. وسمع تبادل عنيف لإطلاق النار في انحاء عدة في المدينة. وانسحب المهاجمون خارج المدينة قبل وصول جنود قوات الاتحاد الافريقي المتمركزة خارجة المدينة.

وقال المسؤول في شرطة افقوي عبد القادر احمد "انسحب الارهابيون من المدينة وعاد الهدوء. القوات الحكومية الصومالية تسيطر على الوضع". واضاف "ليس لدينا عدد محدد للقتلى ولكننا احصينا حتى الان نحو عشر جثث، هم جنود ومدنيون. وقعت كذلك خسائر في صفوف المهاجمين".

وقال احد سكان المدينة فادومو وريري ان معظم القتلى سقطوا في تفجير السيارة المفخخة. وقال "قتل اكثر من عشرة اشخاص معظمهم عسكريون".

واكدت قوة الاتحاد الافريقي في الصومال على تويتر انفجار سيارة مفخخة استهدف مركزا للشرطة وقالت ان القوات الصومالية صمدت في مواقعها بانتظار وصول تعزيزات. بعدها هرب المتمردون من الشمال وقاموا باحراق منازل في قرية، بدون ان تقدم حصيلة للهجوم. واكدت حركة الشباب الموالية لتنظيم القاعدة في بيان ان عناصرها قتلوا 35 جنديا صوماليا واستولوا على كميات كبيرة من المعدات العسكرية.

ذعر بين السكان

ولم يعرف على الفور ان كان هدف المهاجمين الاستيلاء على اسلحة او كما قالوا في بيانهم ان يبرهنوا انهم قادرون على "مهاجمة معسكرات العدو متى شاؤوا" حتى في وضح النهار.

ويشكل الهجوم على بعد حوالى 30 كيلومترا من العاصمة دليلا على هشاشة الوضع في البلد قبل اسابيع من انتخابات يفترض ان تعيد بعض الاستقرار الى البلاد الغارقة في الحرب منذ 1990. واخرج المتمردون الشباب من افقوي في ايار/مايو 2012 وتكتسي اهمية كونها تشكل محورا استراتيجيا على الطريق الى شمال وغرب وجنوب الصومال.

وقال احد سكان المدينة عبد الرزاق اسقوي ان المقاتلين انسحبوا من مركز الشرطة والمواقع الاخرى التي احتلوها بعد الظهر، مشيرا الى ان الجنود الصوماليين ومن القوة الافريقية انتشروا على الاثر في عدد من احياء المدينة. واضاف "هناك جثث، رأيت 11 جثة في حينا".

وقال امين معلم ان الهجوم كان مفاجئا. وقال "الناس مرتبكون" في حين كان الهجوم لا يزال جاريا. "انهم يختبئون في منازلهم ومن كانوا في الخارج هربوا". وطردت قوة الاتحاد الافريقي التي انتشرت في الصومال في 2007 مقاتلي حركة الشباب من مقديشو في صيف 2011 قبل ان يخسروا أبرز معاقلهم ومنها افقوي.

ولكنهم لا يزالون يسيطرون على مساحات واسعة في الريف من حيث يشنون هجمات وينفذون اعتداءات انتحارية حتى في العاصمة مقديشو او ضد قواعد القوة الافريقية مستفيدين من ضعف الحكومة المركزية وعدم تحرك القوة الدولية.

بمساهمة: ا.ف.ب

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول