Quantcast i24NEWS - ماكرون " يبشّر" بقوة تنفيذية لمحاربة مهربي المهاجرين الأفارقة

ماكرون " يبشّر" بقوة تنفيذية لمحاربة مهربي المهاجرين الأفارقة

الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون خلال حفل في ابيدجان في 30 تشرين الثاني/نوفمبر.
فيليب فوياتسر (POOL/AFP)
الاتحادان الأوروبي والأفريقي والأمم المتحدة يوافقون في مؤتمر عقد في ساحل العاج على خطة للحد من الاتجار بالبشر

وافق الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، الخميس، على خطة طوارئ لتفكيك شبكات تهريب البشر وإعادة توطين المهاجرين العالقين في مسعى لتخفيف وطأة كارثة تتعلق بحقوق الإنسان في ليبيا.

وجرى التفاوض بشأن تفاصيل هذه الاستراتيجية خلال قمة بين الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي افتتحت أعمالها في ساحل العاج يوم الأربعاء. ومن المنتظر الانتهاء من وضع تفاصيل الخطة يوم الخميس.

وصرّح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن الخطة تتضمن تشكيل " قوة عمل تنفيذية" مؤلفة من أفراد شرطة أوروبيين وأفارقة وأجهزة مخابرات. وأضاف " الهدف سيكون في وقت قصير جدا هو التمكن من اعتقال من يتم التعرف عليه من المهربين وتفكيك هذه الشبكات وتمويلها الذي يجري من خلال بنوك ومدفوعات في المنطقة تسهم ... في دعم الإرهاب".

من جانبها طالبت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بإنهاء التهريب والعبودية وإيجاد فرص هجرة قانونية للأفارقة، كما وتعهّدت بتعزيز الدعم الألماني لأفريقيا في مكافحة الهجرة غير الشرعية، مؤكدة على ضرورة إيجاد طرق قانونية للوصول إلى أوروبا.

وقدّر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، عدد المهاجرين في بلاده -بحسب الاحصائيات الرسمية المحلية والدولية-، بأكثر من النصف مليون مهاجر، مشيرا إلى أنهم " ينتمون لأربع وعشرون دولة، خمس وتسعون بالمائة منهم من إفريقيا وحدها".

وأوضح السراج في كلمته التي ألقاها في القمة "  بأن المجموعات الإرهابية التي تبيع المهاجرين، والتي قمنا ولا زلنا نقوم بمحاربتها نيابة عن العالم، لا يخفى على أحد أن جميع التحقيقات أثبتت أنها تستخدم ممرات الهجرة للتسلل داخل ليبيا، وتستهدف الانطلاق نحو أوروبا".

وعرضت شبكة (سي ان ان) الأميركية شريطا أظهر بيع مهاجرين رقيقا في ليبيا، ما أثار استياء دوليا وجعل هذا الملف إحدى أولويات قمة ابيدجان. ودعا العديد من رؤساء الدول المشاركين في القمة الأربعاء إلى التدخل لوضع حد لهذا الأمر. وقال موسى فاقي محمد رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي إن الفقر والبطالة "يدفعان عشرات الألاف (من الشبان) إلى طرق تؤدي بهم إلى الموت والعبودية".

مواقع عربية

تعليقات

(0)
8المقال السابقنتنياهو يعلن افتتاح سفارة إسرائيلية جديدة في رواندا
8المقال التاليكير ينفق ملايين الدولارات لشراء معدات امنية من اسرائيل