Quantcast i24NEWS - بعد سبع سنوات على ثورتها تونس تشهد احتجاجات اجتماعية

بعد سبع سنوات على ثورتها تونس تشهد احتجاجات اجتماعية

تونسي امام رسم جداري في جادة محمد البوعزيزي في مدينة سيدي بوزيد الفقيرة في 16 كانون الاول/ديسمبر 2013
فتحي بلعيد (اف ب/ارشيف)
عشية الاحتفال بالذكرى السابعة للثورة التونسية تشهد البلاد موجة من الاحتجاجات الاجتماعية على غلاء المعيشة

تحيي تونس الاحد الذكرى السابعة لثورتها التي اطلقت "الربيع العربي" لكن الاستياء الاجتماعي ما زال حيا في هذا البلد الذي يعاني من التقشف ويواجه صعوبة في التعافي من تراجع قطاع السياحة الذي نجم عن اعتداءات جهادية دامية.

وكانت "ثورة الياسمين" اندلعت مع احراق البائع المتجول محمد البوعزيزي نفسه في 17 كانون الاول/ديسمبر 2010 في مدينة سيدي بوزيد الفقيرة.

وستنظم تظاهرات عدة صباح الاحد في ذكرى حركة الاحتجاج على البطالة وغلاء الاسعار والفساد التي تلت ذلك وافضت الى طرد الديكتاتور زين العابدين بن علي من السلطة في 14 كانون الثاني/يناير 2011. وبعد سبعة اعوام يعتبر عدد من التونسيين انهم كسبوا الحرية لكنهم خسروا في مستوى المعيشة.

Heurts entre manifestants et membres des forces de l'ordre à Tunis en marge d'une manifestation contre la hausse des prix et les mesures d'austérité, le 12 janvier 2018 ( Sofiene HAMDAOUI (AFP) )

وجرت تظاهرات واعمال شغب ليلية الاسبوع الماضي في عدد من المدن التونسية في حركة احتجاج تغذيها البطالة المستمرة التي تبلغ نسبتها رسميا 13 بالمئة، وزيادات في الضرائب. وقالت وزارة الداخلية التونسية ان 803 اشخاص اوقفوا.

"احرار لكننا جائعون"

قال وليد (38 عاما) العاطل عن العمل في طبربة بالقرب من العاصمة التونسية التي اطلقت منها التظاهرات "منذ سبع سنوات لم نر شيئا يأتي. حصلنا على الحرية هذا صحيح لكننا جائعون اكثر من قبل".

واعترف الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي الذي عقد السبت اجتماعا مع الاحزاب الحاكمة واهم منظمات المجتمع المدني لبحث سبل الخروج من الازمة، بان المناخ الاجتماعي والسياسي ليس جيدا في تونس"، مؤكدا في الوقت نفسه ان "الوضع يبقى ايجابيا". وقال انه باستطاعة الحكومة السيطرة على المشاكل.

واعلن الرئيس التونسي انه سيزور صباح الاحد احد احياء المناطق المحرومة في تونس والتي شهدت مواجهات هذا الاسبوع. وبشكل عام عاد الهدوء الى جميع انحاء البلاد منذ مساء الخميس.

وقالت الخبيرة السياسية التونسية الفة لملوم ان "هذه التعبئة الاجتماعية تكشف عن غضب يشعر به الاشخاص نفسهم الذين تحركوا في 2011 ولم يحصلوا على اي حقوق اقتصادية واجتماعية".

الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي خلال لقاء مع الاحزاب السياسية والاتحادات وأصحاب الشركات في 13 كانون الثاني/يناير 2018 ( فتحي بلعيد (اف ب) )

واطلقت الحركة الاحتجاجية في بداية السنة بدعوة من حركة "فش نستناو؟" (ماذا ننتظر؟) المنبثقة عن المجتمع المدني وتطالب بمزيد من العدالة الاجتماعية ردا على تبني ميزانية 2018 باغلبية واسعة في كانون الاول/ديسمبر الماضي.

وتنص هذه الميزانية على زيادة خصوصا في رسم القيمة المضافة والضرائب على الهواتف والعقارات وبعض رسوم الاستيراد.

وحصلت تونس التي تواجه صعوبات مالية بعد سنوات من الركود الاقتصادي بسبب تراجع قطاع السياحة على اثر عدد من الاعتداءات الجهادية في 2015، على قرض بقيمة 2,4 مليار يورو على اربع سنوات من صندوق النقد الدولي. وقد تعهدت في المقابل بخفض عجزها العام والقيام باصلاحات اقتصادية.

اجراءات اجتماعية

اسفرت اعتداءات 2015 التي تبناها تنظيم الدولة الاسلامية المتمركز في ليبيا المجاورة، عن سقوط عشرات القتلى بينهم نحو خمسين سائحا اجنبيا. وردا على الاستياء الاجتماعي، اعلنت الحكومة السبت عن سلسلة من الاجراءات.

تونسي يصلي في 23 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 امام قبر محمد البوعزيزي بائع الخضار الذي احرق نفسه في مدينة سيدي بوزيد في 2010  مطلقا شرارة

وقال وزير الشؤون الاجتماعية التونسي محمد الطرابلسي للصحافيين ان خطة العمل الحكومية التي سيستفيد منها اكثر من 120 الف شخص، ستكلّف ما يزيد على 70 مليون دينار (23,5 مليون يورو).

وتهدف الخطة الى مساعدة العائلات الفقيرة في الحصول على سكن اجتماعي. وهي تتضمن اجراءات تهدف الى تأمين "تغطية صحية للجميع" وزيادة منحة العائلات المعوزة التي سترتفع من 150 دينارا (50 يورو) الى 180 دينارا أو 210 دنانير (60 و 70 يورو)، بحسب أفراد عدد الأسرة، ما يعني زيادة ب20% على الاقل.

تعليقات

(0)
8المقال السابقجهاديون مرتبطون بتنظيم الدولة الاسلامية يتبنون هجمات في منطقة الساحل
8المقال التاليتونس: الشرطة تطلق قنابل غاز لتفريق محتجين