Quantcast i24NEWS - مقربة من ترامب تؤكد نقل السفارة الأميركية إلى القدس

مقربة من ترامب تؤكد نقل السفارة الأميركية إلى القدس

حاكمة كارولاينا الجنوبية نيكي هالي في 22 حزيران/يونيو 2015
جو رايدل (غيتي/اف ب)
سفيرة الولايات المتحدة المقبلة في الأمم المتحدة تؤكد أن واشنطن تعتزم نقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس

أكدت مسؤولة أميركية اختارها دونالد ترامب لتكون سفيرة في الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، أن واشنطن تعتزم نقل سفارتها في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، وهو مشروع ندد به وزير الخارجية المنتهية ولايته جون كيري. وعينت نيكي هالي الحاكمة الجمهورية لولاية كارولاينا الشمالية منذ 2011 والتي تتحدر من مهاجرين هنديين ولا تزال مبتدئة في السياسة الخارجية، نهاية تشرين الثاني/نوفمبر لتمثيل واشنطن لدى الأمم المتحدة خلفا لسامنثا باور.

دومينيك رويتر (اف ب)

وعلى غرار كل المسؤولين الذين تم اختيارهم، لا يزال تعيينها يتطلب موافقة الكونغرس وقد مثلت الأربعاء أمام لجنة للشؤون الخارجية. وردا على سؤال عن وعد ترامب خلال حملته بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى المدينة المذكورة حيث لواشنطن قنصلية في الشطر الغربي، قالت هالي "تماما. هذا ليس فقط ما تريده إسرائيل بل أيضا ما قال هذا الكونغرس إنه سيدعمه".

وهذه الخطوة في حال اتخذت ستشكل نقضا لسياسة تاريخية للولايات المتحدة والقسم الأكبر من المجتمع الدولي، تقوم على وجوب تحديد مصير القدس التي يطالب الفلسطينيون بأن يكون قسمها الشرقي عاصمة لدولتهم المنشودة، عبر المفاوضات. وفي مقابلة الأسبوع الفائت مع شبكة "سي بي اس"، حذر جون كيري الذي يغادر منصبه الجمعة من خطر "انفجار شامل في المنطقة" في حال نقل السفارة. ولكن في مقابلة نهاية الأسبوع الفائت مع صحيفتي تايمز البريطانية وبيلد الالمانية، بدا أن ترامب لا يتجاهل التحذيرات الدولية وقال "سنرى ماذا سيحصل". 

أندريه دودا في رام الله

الرئيس البولندي أندريه دودا الذي أجرى من جانبه مباحثات مع نظيره الفلسطيني محمود عباس في رام الله، اليوم الأربعاء، قال إن "موقفنا واضح. نعتبر أنه يجب أن تقوم هناك بالنهاية دولتان مستقلتان فلسطين وإسرائيل جنبا إلى جنب، وسط تعايش سلمي يمكن إنجازه عن طريق المفاوضات، وبناء على الشروط التي يقبلها الطرفان".

وأضاف دودا "نأمل أن يكون العام 2017 انطلاقة جديدة لعملية السلام بالشرق الأوسط، لأن كل الصراعات التي تجري في الشرق الأوسط تنعكس على معظم أنحاء العالم، وفلسطين أرض مقدسة لكل الديانات والحضارات، ولهذه الأرض مكانة خاصة في قلوبنا وكلنا نريد أن نزور هذه الأماكن الخاصة، ونحن مهتمون لأن تعود المنطقة للسلام، ونتمنى أن تنجح عملية السلام في أسرع وقت ممكن لمصلحة فلسطين وإسرائيل". وتابع "إن بولندا تدعم الجهود المبذولة لتحقيق السلام، ونحن كبولندا ليس لدينا أي مصالح ونحاول أن نكون موضوعيين وندعم الطرفين في طريقهما لعملية السلام".

تعليقات

(0)
8المقال السابقتحليل: ملك نيويورك، يصبح الآن ملك العالم
8المقال التاليأوباما: استمرار الوضع القائم "خطر على إسرائيل"