Quantcast i24NEWS - استياء عالمي من قرار ترامب بشأن الهجرة والبيت الأبيض يدافع

استياء عالمي من قرار ترامب بشأن الهجرة والبيت الأبيض يدافع

ترامب فب مكتبه في البيت الابيض 28 يناير 2017
ماندل نغان (اف ب)
البيت الأبيض يدافع عن قرار ترامب بمنع دخول لاجئين ورعايا من سبع دول مسلمة الى الولايات المتحدة

استمرت التعبئة الاحد في الولايات المتحدة بعد ان منع دونالد ترامب بموجب مرسوم دخول لاجئين ورعايا من سبع دول مسلمة الى الولايات المتحدة، رغم كسب جولة اولى مساء السبت بفضل قرار من قاضية فدرالية.

برندان سميالوفسكي (اف ب)

والمرسوم الموقع من دونالد ترامب الجمعة قبيل الساعة 17,00 (22,00 ت غ) يحظر دخول البلاد لكل اللاجئين مهما كان أصلهم لمدة 120 يوما (لمدة غير محددة للاجئين السوريين) ولرعايا سبع دول مسلمة تعتبر الادارة الاميركية انها "ملجأ للإرهابيين" لمدة 90 يوما (ايران والعراق وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن).

وفي حين ساد اعتقاد في البداية ان حملة تراخيص الاقامة الدائمة (البطاقة الخضراء) مستهدفون ايضا، أعلن امين عام البيت الابيض رينس بريبوس الاحد لقناة "ان بي سي" انهم "غير معنيين" لكنهم قد يخضعون لتدابير امنية دقيقة لدى وصولهم الى الولايات المتحدة.

ولم تطمئن هذه التوضيحات الكثير من الايرانيين المقيمين في الولايات المتحدة والموجودين حاليا خارج البلاد. وقال تريتا بارسي رئيس "المجلس الايراني الاميركي الوطني" لوكالة فرانس برس "من ساعة الى اخرى تصدر الادارة الاميركية معلومات متناقضة". واضاف "يجب ان تكون الامور خطية للتأكد فعليا".

وبحسب الادارة الاميركية كان لا يزال صباح الاحد 20 شخصا محتجزين من أصل 109 اوقفوا منذ الجمعة.

الفوضى تعم المطارات في العالم

وعمت الفوضى في المطارات الاميركية منذ الجمعة لأنه يبدو ان موظفي الهجرة لم يحصلوا على تعليمات واضحة. وتظاهر مئات الاشخاص امام مطارات نيويورك ودالاس وسياتل.

ومساء السبت منعت قاضية فدرالية في بروكلين بعد ان رفع مدافعون عن الحقوق المدنية شكوى لحساب عراقيين كانا يحملان تأشيرات احتجزا في مطار جي اف كاي، ابعاد الاشخاص المحتجزين في كل المطارات الاميركية ممن يتمتعون بوضع قانوني.

لكن المرسوم لا يزال مطبقا وكذلك في باقي انحاء العالم لان المطارات والسلطات تلقت تعليمات بعدم قبول اي مواطن من الدول السبع المعنية بالمرسوم.

والاحد تضاعف الاشخاص العالقون في قاعات المغادرة او قاعات الوصول رغم صلاحية تأشيراتهم.

وإيران معنية خصوصا بالإجراء انطلاقا من عدد الايرانيين الذين يحملون تأشيرات عمل او دراسة.

وعلى الفور طبقت طهران التدابير نفسها على رعايا اميركيين فيما تعالت الاحد اصوات في العراق للمعاملة بالمثل.

وساد استياء في العالم الاسلامي ودانت الجامعة العربية الاحد "القيود غير المبررة" التي فرضتها الادارة الاميركية.

وفي اوروبا دان كل من الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل هذا الاجراء. وبحسب متحدث شرحت ميركل لترامب الواجبات التي تفرضها معاهدة جنيف بشأن استقبال لاجئين خلال محادثة هاتفية السبت.

واعربت لندن وبرلين عن القلق على مصير رعاياهما الذين يحملون جنسية مزدوجة مع الدول السبع الموضوعة على القائمة السوداء.

بمساهمة (فرانس برس)

تعليقات

(0)
8المقال السابقاحتمال الاستئناف على قرار المنع الذي اتخذه ترامب
8المقال التاليوزراء العدل في 16 ولاية اميركية يدينون قرار ترامب بشأن منع السفر