Quantcast i24NEWS - "طلعات الموت" تُرسل 48 عسكريا سابقا إلى السجن الأرجنتيني

"طلعات الموت" تُرسل 48 عسكريا سابقا إلى السجن الأرجنتيني

Images of people who disappeared under Argentina's military junta are displayed outside the federal courthouse during sentencing of 48 ex-military personnel convicted of crimes at a notorious torture center
Javier Gonzalez Toledo (AFP)
الحكم بالسجن على 48 مدانا بجرائم ارتكبت خلال الحكم العسكري في الارجنتين لتورطهم في ما أطلق عليه "طلعات الموت"

أصدرت محكمة ارجنتينية أحكاما بالسجن على 48 عسكريا سابقا لضلوعهم في ما أطلق عليه "طلعات الموت" وجرائم اخرى ارتكبت في مركز اعتقال معروف في فترة الحكم العسكري للبلاد.

والمحاكمة جزء من مساع للتحقيق في اتهامات بالتعذيب وجرائم ضد الانسانية ارتكبت في "مدرسة البحرية الميكانيكية". ولم ينج سوى عدد قليل من نحو خمسة آلاف معارض للنظام الدكتاتوري الذي حكم من 1976 الى 1983 اعتقلوا هناك.

وحكم على 29 شخصا بالسجن مدى الحياة، وعلى 19 بالسجن لفترات تتراوح بين 8 و25 سنة، وتمت تبرئة ستة آخرين.

وبين الذين حكم عليهم بالسجن مدى الحياة ماريو دانيال ارو واليخاندرو دومينغو داغوستينو، الطياران السابقان اللذان ادينا بالضلوع في "طلعات الموت" التي تم خلالها قتل معارضين بالقائهم من الطائرات في نهر ريو دي لا بلاتا او في البحر.

ومن ضحايا تلك الطلعات الراهبتان الفرنسيتان اليس دومون وليوني دوكيه، اللتين خطفتا وقتلتا مع مؤسسات الجمعية الانسانية "امهات ميدان مايو" في كانون الاول/ديسمبر 1977.

وعثر على رفات دوكيه وثلاثة من مؤسسات الجمعية على سواحل الارجنتين المطلة على الاطلسي ودفنت في مقبرة مجاورة، فيما لم يعثر على رفات دومون.

وحكم على الفريدو استيز الملقب ب"ملاك الموت الاشقر" وخورخي اكوستا الملقب ب"النمر" بالسجن مدى الحياة. هذه ثالث محاكمة تنظر في انتهاكات لحقوق الانسان في "المدرسة البحرية الميكانيكية" وقدم نحو 800 شخصا شهاداتهم في المحكمة.

منذ انطلاق الجلسات في تشرين الثاني/نوفمبر 2011 توفي 11 من المتهمين فيما أفلت ثلاثة آخرون من المحاكمة بسبب المرض. واستغرقت تلاوة الاحكام الاربعاء نحو أربع ساعات في قاعة مكتظة بالحضور ومنهم ضحايا واقارب ضحايا، وتم فصل المتهمين عنهم خلف لوح زجاجي.

وفي الخارج كان حشد من الاشخاص بينهم عشرات النشطاء الحقوقيين يتابعون الجلسة على شاشة عملاقة. وقال احد الناجين ويدعى كارلوس لوثا "إن الاعداد الكبيرة للقضايا والمتهمين تعطي فكرة عن القمع"

أ ف ب

تعليقات

(0)
8المقال السابقالبيت الأبيض: نقل السفارة الأميركية إلى القدس "سابقة لأوانها"
8المقال التاليتيريزا ماي: ترامب أخطأ بإعادة نشر مقاطع فيديو لليمين المتطرف