Quantcast i24NEWS - تحليل: هل يقوم دونالد ترامب بتغيير علاقات الولايات المتحدة بريطانيا وإسرائيل؟

تحليل: هل يقوم دونالد ترامب بتغيير علاقات الولايات المتحدة بريطانيا وإسرائيل؟

No one is quite sure what the neophyte US President Donald Trump, seen February 1, 2017, knows about the world or what he will decide on any given issue
NICHOLAS KAMM (AFP)

خلال مساءلة رئيسة الوزراء البريطانية يوم أمس في مجلس العموم البريطاني، استنكرت تيريزا ماي الحظر على المسافرين الإسرائيليين الذين يدخلون الدول العربية. وقالت لزملائها البرلمانيين وللجمهور الذي تابعها عبر القنوات التي تنقل بث الجلسة أسبوعيا إن "المجلس يجب أن يعي التمييز والحظر القائم في أنحاء العالم بشكل خاص ضد أولئك المواطنين الإسرائيليين. لا نتفق مع هذا التوجه". هذا التصريح الفريد من نوعه حول التمييز الذي عانى منه الإسرائيليون طوال سنين هو غير اعتيادي دون شك، ويلفت الانتباه الى التغيير المحتمل في موقف المملكة المتحدة بشأن إسرائيل.

 ماي التي عادت لتوّها من زيارة مستعجلة الى واشنطن، اذ كانت أول زعيم دولة يلتقي بالرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، ستستضيف رئيسة الوزراء البريطانية نظيرها الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الاثنين في لندن. ويأتي ذلك بعد التوتر حول تدخل المملكة المتحدة بالقرار الأخير في مجلس الأمن الدولي حول المستوطنات. وكان نتنياهو قد ألغى اللقاء مع ماي الذي كان مقررا على هوامش مؤتمر دافوس الاقتصادي احتجاجا على ضلوع بريطانيا في قرار مجلس الأمن.

منذ انتصار دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية الأمريكية هناك تحوّل مثير في توّجه المملكة المتحدة تجاه أمريكا وإسرائيل على حد سواء. منذ البداية في حملته الانتخابية أوضح ترامب أنه كرئيس سيكون أفضل لإسرائيل من باراك أوباما. هذا بالإضافة الى كونه غير متوقع، أثار توتر الكثيرين من احتمال أن لا يكتفي باتخاذ موقف مغاير بشأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، بل إنه لربما سيقوم بتغيير قواعد اللعبة كليا حول كيفية التداول والتفاوض حوله. هذا قد يؤدي الى انعدام الاتزان دوليا حول المسألة وربما يدفع الولايات المتحدة الى الوقوف وحيدة بصداقتها المتينة الى جانب إسرائيل.

قد يكون خشي البعض من تغيير جذري في السياسة الأمريكية تجاه إسرائيل قد تؤدي الى شرخ بين الولايات المتحدة وبقية الدول الغربية. ولكن علامات مبكرة تشير الى أن المملكة المتحدة على الأقل ستعمل على منع تطور شرخ كهذا. وحتى قبل دخوله المكتب البيضاوي باشر الرئيس ترامب بتغيير المواقف البريطانية على أن تتماشى مع خطه الأكثر تساهلا وأقل عقوبات تجاه إسرائيل. قبل ثلاثة أسابيع فحسب، وبعد أن دفعت بريطانيا الى قبول القرار 2334 في مجلس الأمن الدولي حول المستوطنات الإسرائيلية، منع وزير الخارجية بوريس جونسون مجلس الاتحاد الأوروبي من تبني بيان مؤتمر باريس للسلام الختامي والذي كانت تخشى إسرائيل أن يُستغل كورقة ضغط حول موقفها غير المريح حول الصراح الإسرائيلي الفلسطيني.

كان هذا تغييرا واضحا من موقف الخارجية البريطانية المعتاد تجاه إسرائيل – تغيير يُنسب مباشرة لترامب. بعد أن عبّر ترامب في مقابلة صحافية عن رغبته بأن تلعب بريطانيا دورا أكبر لصالح إسرائيل، أرسل جونسون بعثة صغيرة الى فرنسا للمشاركة بالمؤتمر، دون أن يحضر بنفسه كوزير للخارجية أو السفير البريطاني الى فرنسا. بينما رفضت إسرائيل مبدئيا المشاركة في القمة،

This was a notable departure from the usual British Foreign Office approach to Israel—a shift attributed directly to Trump’s intervention. After Mr Trump had expressed in a newspaper interview his desire for Britian to act far more favourably to Israel, Mr Johnson sent only a junior delegation to France for the conference, including neither a Foreign Office Minister, nor the UK ambassador to France. While Israel had refused to participate in the summit, most large EU countries sent their foreign ministers. To then block totally the EU’s adoption of the concluding statement of the summit showed a boldness that is highly irregular for the traditionally pro-Arab British Foreign Office.

Furthermore, following a speech by outgoing US secretary of State John Kerry which was highly critical of Israeli settlements, Theresa May reacted by stressing that the settlements were not the only reason for the lack of progress in the Israeli-Palestinian peace process. 

The shift, of course, is not purely ideologically motivated. It is also a pragmatic move by the May government. While the UK has very close ties to Israel, enjoying close military and intelligence relations as well as mutually beneficial business, trade, scientific and medical interactions, it has traditionally kept fairly quiet about those areas of cooperation, preferring to take on the role of a ‘critical friend’ when discussing the issues of Jewish towns built in disputed territories, Israel’s military activities and security measures regarding Palestinians. But a declared desire to bond with Donald Trump and America in general, in order to assist the UK in its move from being a reluctant member of the EU to a totally independent state, has seen Theresa May make increasingly bold moves to impress the new US President. The so-called ‘special relationship’ between the UK and the US is critical to Mrs May’s early strategy for negotiating with other EU states in order to secure a successful British exit from the European Union. 

Indeed, it is not only Mrs May and Mr Johnson whose statements regarding Israel are being influenced by the Trump effect. Conventional wisdom cautioned against President Trump’s desire to move the US embassy to Israel’s capital city, Jerusalem (something that now looks less likely, but which has still not been ruled out by the US). Many feared that it would create instability and provoke a violent response from Palestinians towards Israel and the West. But this week, even President Obama’s former ambassador to Israel, Dan Shapiro (who finished his term last month), publicly entertained the idea of moving the embassy—something he had never pursued or discussed this way whilst in office. In an article for Foreign Policy Magazine he expressed some sympathy for the idea, writing that “done carefully, it could advance American national goals and interests.”

In due course, other countries may follow the example of the UK. The influence of a US President who is outspoken in his support for Israel after eight years of much tougher declarations from his predecessor could be enormous; the US president is not known as the leader of the free world for nothing. Despite his controversial style and brash presentation, President Trump may still drag other countries and international bodies more in line with his outlook and policies, even if their motivation for conforming to his desires is less about rebalancing their policy towards the Jewish state and more about their own self-interest in terms of US relations.

Since the gear-change in discussion of the Israeli-Palestinian conflict undertaken by Donald Trump, all manner of key players are not only thinking the previously unthinkable, but they are openly and publicly discussing alternative approaches. In this sense, President Trump has prompted more intellectual movement on these previously stalemated issues in just 14 days than President Obama did in eight years. Whether all this new thought and debate translates into positive actions, especially while Mr Trump’s policies continue to provoke such extreme reactions from some on the left, remains to be seen.

تعليقات

(0)
8المقال السابقاليونيسيف بحاجة لأكثر من 3 مليارد دولار لمساعدة 48 مليون طفل
8المقال التالياللاجئون عامل أساسي لنمو اقتصاد اليونان المتعثر