Quantcast i24NEWS - تقرير: داعش يستخدم موانع الحمل مع الايزيديات حتى يستمر باغتصابهن

تقرير: داعش يستخدم موانع الحمل مع الايزيديات حتى يستمر باغتصابهن

سيدات ايزيديات من سنجار
37 ايزيدية تروي ما تعرضن له خلال عام من احتجازهن لدى التنظيم المتطرف في سنجار وتجارة الرق والعبيد

كشفت نساء ايزيديات كن محتجزات لدى تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف باسم "داعش" الأساليب التي يستعملها التنظيم المتطرف لمنع حمل الفتيات اللاتي يقدمن للمسلحين لغرض الجنس.

فتاة هربت من أسر واحتجاز داعش، روت لصحيفة "نيويورك تايمز" ما تعرضت له خلال عام من احتجازها لدى التنظيم المتطرف في جبل سنجار.

Leon Neal (AFP)

احتجزت الفتاة على مدار عام لدى التنظيم، وقالت إنها كانت تخشى حلول الظلام، لأنها تعرف أن غياب الشمس يعني بدء العد التنازلي لاغتصابها من قبل أحد مسلحي داعش.

وشرحت كيف كانت تكره أنفاس هؤلاء المسلحين، وتتقزز من الأصوات التي يصدرونها والآلام التي تعانيها عند ارتماء جسدهم الثقيل عليها.

وقالت إنها كانت تخشى أن تحمل من أحد هؤلاء المسلحين لكنها أدركت لاحقا أنهم يستخدمون أساليب لمنع الحمل لضمان استمرار تجارة بيع وشراء هؤلاء النساء لأغراض الجنس.

وقالت إنهم كانوا يجبرونها على تناول حبة دواء في كل يوم لمنع الحمل، وأضافت أنها كانت تحصل على علبة من حبوب منع الحمل تلك في كل شهر. ولم يقتصر الأمر على حبوب منع الحمل، بل اعتمد مسلحو داعش في بعض المرات على حقن خاصة بمنع تلك النساء الأسيرات من الحمل وضمان استمرار التجارة.

وأجرت الصحيفة مقابلات مع 37 امرأة إيزيدية تمكنت من الهرب من داعش، وأشرن إلى أنه، عند "شرائهن" من طرف مقاتل آخر، كان على البائع تأكيد أنهن كنّ يأخذن نوعاً من أنواع موانع الحمل.

وكانت تقارير سابقة أفادت بجلب مقاتلي التنظيم أطباء أمراض نساء من طرفهم إلى "أسواق الرق" في سنجار العراقية التي تحتجز فيها النساء الإيزيديات، حيث كن يجبرن على خوض إجهاضات مؤلمة إذا ثبت حملهن.

35 امرأة من أصل 700 كانت حاملا

وأجرت الصحيفة مقابلة مع مدير دائرة صحة محافظة دهوك العراقية الشمالية، التي تشرف على عيادة تديرها الأمم المتحدة، استقبلت الإيزيديات، والذي أكد أن عدد الحوامل منهن كان قليلاً جداً، وهو الأمر المتوقع شيوعه في المناطق التي تتعرض فيها النساء للاغتصاب، ما جعله يخلص إلى أنهن "إما خضعن لعمليات إجهاض، أو كنّ يستخدمن وسائل منع الحمل".

وأشار الدكتور نزار عصمت طيب إلى أن 35 امرأة فقط، من أصل 700 جرى فحصهن، كانت حاملاً، ونظراً لغياب علامات الإجهاض على أجسامهن، تأكد من أنهن كن يأخذن وسائل منع الحمل، بالإكراه.

بمساهمة (وكالات)

تعليقات

(0)
8المقال السابقتجدد المعارك في عدن وسقوط 22 قتيلا بينهم 17 من تنظيم القاعدة
8المقال التاليتقرير: الشرطة قتلت نشأت ملحم قبل تنفيذه عملية أخرى