I24News - ما وراء الحدث i24news

الشرق الأوسط

Des partisans du général Abdel Fattah al-Sissi rassemblés place Tahrir au Caire le 26 juillet 2013 au soir ( Khaled Desouki (AFP) )
تعقيب

القاهرة: الاعلان عن فض اعتصام رابعة العدوية والحصيلة 10 قتلى

انتهاء فعاليات مليونية" لا للإرهاب" وفض اعتصام رابعة العدوية وسقوط 10 قتلى واكثر من 500 مصاب

شهد محيط ميدان التحرير، انخفاضاً ملحوظاً في أعداد المتظاهرين، صباح اليوم السبت، حيث بدأ منذ قليل خروج أعداد كبيرة من الأهالي والأسر المشاركة فى مليونية "لا للإرهاب وتفويض الجيش والشرطة لمواجهة الإرهاب"، إلى خارج الميدان، ولوحوا بالأعلام المصرية وأطلقوا الألعاب النارية في الهواء.

والتهب حماس المتظاهرين المتواجدين بميدان التحرير، عقب إذاعة المنصة الرئيسية عن بدء قوات الأمن في فض اعتصام رابعة العدوية لمؤيدي الرئيس المعزول الدكتور محمد مرسى، الأمر الذى قابله آلاف المتظاهرين المشاركين في فعاليات مليونية لا للإرهاب بفرحة عارمة، كما رددوا أغنية "أدينا خلصنا من الإخوان وأدينا خلصنا من اللي خان"، وقام المتظاهرون أعلى المنصة بترديد الأغنية ورفع الأعلام المصرية، كما رددوا أغنية "يا أحلى اسم في الوجود يا مصر"، وهتافات "تحيا مصر.. وياللي فى رابعة صحى النوم النهارده آخر يوم".

كما طافت طائرة هليكوبتر تابعة لقوات الجيش، فجر اليوم السبت، بميدان التحرير، على مستوى منخفض جداً من المتظاهرين بشكل دائري حول الميدان عدة مرات، الأمر الذي قابله المتظاهرون بالهتافات والتحية بإطلاق الألعاب النارية ورفع الأعلام المصرية وتسليط أشعة الليزر صوب الطائرة.

من ناحية أخرى قال عصام شيحة المستشار السياسي لحزب الوفد، إن نزول الشعب بكثافة كبيرة تأييداً لدعوة القوات المسلحة لمواجهة الإرهاب يستلزم من القوات المسلحة إطلاق 21 طلقة تحية للشعب المصري قبل انطلاق مدفع الإفطار اليوم السبت.

وأضاف شيحة في تصريحات صحفية، أثناء تواجده بميدان التحرير فجر اليوم السبت، أن الشعب المصري أثبت بالأمس أنه شعب عظيم بدعمه ومساندته للجيش المصري في مواجهة العنف غير المبرر من قبل الإرهاب.

وتجمع عدد من المعتصمين بميدان التحرير، في جو احتفالي ابتهاجاً بفعاليات مليونية "لا للإرهاب"، التي دعا إليها الفريق عبد الفتح السيسي لجموع المصريين، وتناول بعضهم وجبات السحور على عربات الفول المتواجدة في الميدان، وقام البعض الآخر بإحضار وجبات من المحال المجاورة لتناولها بميدان التحرير.

ومن ناحية أخرى، تجمعت بعض الحركات السياسية في حلقات منفصلة لتناول وجبات السحور، وسادت أجواء الأناشيد الدينية والفوانيس احتفالاً بقبول الشعب لدعوة الجيش، وسادت حالة من الهدوء بمحيط الميدان.

وفى محيط قصر الاتحادية، خرجت صباح اليوم مسيرة حاشدة متجهة إلى ميدان التحرير في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت، لاستكمال فعاليات تفويض الجيش التي دعا إليها الفريق أول عبد الفتاح السيسي لمكافحة الإرهاب والمحافظة على مكاسب الثورة، فيما قام عدد من الطائرات التابعة للقوات الجوية بالجيش، بالتحليق بسماء اﻻتحادية، وتأمين المسيرة المتجهة إلى التحرير.

وأيد عدد من أهالي مصر الجديدة، الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع الحالي، وتفويضه للعمل على مكافحة الإرهاب والحفاظ على مكتسبات الثورة عن طريق ارتداء أبنائهم البدل العسكرية صغيرة الحجم.

رابعة العدوية

واستمرت الاشتباكات في طريق النصر أمام قاعة المؤتمرات فجر اليوم السبت بين متظاهرين مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسى من الإخوان وقوات الشرطة، وتبادل المتظاهرون وقوات الأمن الرشق بالحجارة وإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع، فيما سمع دوى إطلاق نار وطلقات خرطوش لم يعرف مصدرها.

ومن جهة أخرى، أعلن المستشفى الميداني بميدان "رابعة العدوية"، حيث يعتصم مؤيدو الرئيس المعزول محمد مرسى ارتفاع قتلى الاشتباكات مع الشرطة بطريق النصر إلى 10 قتلى من مؤيدي مرسى، وأكثر من 500 مصاب جراء اشتباكات مع الشرطة في طريق النصر، ولم يتسن التأكد من أرقام القتلى والجرحى من وزارة الصحة حتى الآن.

وكان نحو 2000 من مؤيدي الرئيس المعزول قد حاولوا قطع جسر أكتوبر، إلا أن قوات الشرطة منعتهم وأجبرتهم على النزول من أعلى الجسر.

وحاول بعض مؤيدي الرئيس المعزول نصب خيام في طريق النصر أمام النصب التذكاري للجندي المجهول، إلا أن قوات الأمن منعتهم.



وسوم ذات صلة

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول

Latest
news