Quantcast i24NEWS - قتلى وجرحى في مواجهات في قرية بدوية في جنوب إسرائيل

قتلى وجرحى في مواجهات في قرية بدوية في جنوب إسرائيل

Une femme bédouine proteste contre la démolition du son village à Umm Al Hiran, en Israël, le 18 janvier 2017
MENAHEM KAHANA (AFP)
قوات الامن تحضر الى القرية لإخلائها من سكانها وفقا لقرار قضائي فتقع مواجهات عنيفة مع الأهالي تسفر عن ضحايا

قتل في قرية ام الحيران البدوية غير المعترف بها بالنقب شخصان واصيب عدد آخر بجراح متفاوتة اثناء مواجهات اندلعت فجر اليوم بين اهالي القرية وقوات الامن التي حضرت الى المكان برفقة جرافات لإخلا القرية من سكانها وهدم بيوتها تنفيذا لقرار قضائي بهدم هذه المنازل.

وجاء ان الشاب يعقوب موسى حسن ابو القيعان في الأربعينات من العمر وهو نائب مدير مدرسة السلام في قرية حورة في النقب قد قتل برصاص الشرطة عندما "هجم بسيارته على مجموعة من افراد الشرطة ودهسها وقتل جراء ذلك الشرطي ايريز ليفي (34 عاما)"، وفق ما افاد بيان الشرطة.

وجاء كذلك ان من بين المصابين رئيس القائمة المشتركة هو النائب ايمن عودة، الذي اصيب بجراح لا تعرف طبيعتها خلال المواجهات العنيفة التي وقعت في القرية وقد تم نقله الى مستشفى في بئر السبع لتلقي العلاج.

وقال متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ان قوات الامن وصلت الى قرية ام الحيران في النقب لتنفيذ قرار قضائي. "وعند وصول قوات الامن انطلقت سيارة يقودها احد سكان المكان، تبين انه ناشط في الحركة الإسلامية، باتجاه الجنود بهدف تنفيذ عملية دهس متعمد. وقد تم تحييده. وأصيب اثناء المواجهات عدد من الأشخاص بجراح متفاوتة ومن بينهم افراد من قوات الامن وعليه فقد نشبت اعمال اخلال بالنظام في المكان"، وفق ما قالت الشرطة.

وعلى الجانب الاخر قال سكان القرية، إن الشاب أبو القيعان خرج من منزله وقاد سيارته صوب مدخل القرية، حيث تجمهر الأهالي هناك بمسعى لمنع قوات الشرطة والجرافات من اقتحام القرية، وقتل برصاص الشرطة التي أطلقت الرصاص الحي وقنابل الغاز والرصاص المغلف بالمطاط على المتجمهرين، وقامت باقتحام القرية وتوفير الحماية للجرافات تمهيدا لهدم المنازل.

وجاء ان الشرطة أغلقت كافة المنافذ المؤدية الى قرية ام الحيران حيث تدور الاحداث ومنعت وصول المواطنين العرب الى المكان للتضامن مع أهالي القرية وذلك استجابة لنداء وجهته قيادات عربية في إسرائيل للمواطنين العرب بالتوجه الى القرية البدوية لمؤازرة اهاليها.

وقال عضو الكنيست العربي طلب أبو عرار، النائب عن القائمة العربية المشتركة: "ان ابن قرية ام الحيران قد قتل بدم بارد بنيران رجال الشرطة الاسرائيبيين الذين اطلقوا النار عليه بدون أي سبب يذكر. ان الادعاء بأنه حاول دهس الجنود عار عن الصحة تماما".

من جانبهم قال عدد من الأهالي: "لن نترك بيوتنا حتى لو قتلونا جميعا. هنا ارضنا ولن نتزحزح منها حتى لو كلفنا ذلك حياتنا".

واندلعت هذه المواجهات خلال قيام مفتشي وزارة الداخلية ودائرة اراضي اسرائيل برفقة قوات كبيرة من الشرطة والوحدات الخاصة بدخول القرية لتنفيذ قرار هدم بيوت.

وقالت مصادر الشرطة في وقت لاحق ان الجرافات بدأت تهدم كافة المباني والمنازل في القرية فيما تؤمن قوات الشرطة عملية الهدم بمنع وصول اي من المحتجين الى المكان.

النائبة عايدة توما: الشرطة اعتدت على النائب عودة لأنه عربي

قالت النائبة العربية في الكنيست الإسرائيلي، عايدة توما – سليمان، في كداخلة هاتفية عبر قناة i24NEWS بالانجليزية، ان الشرطة رفضت السماح لأعضاء الكنيست العرب دخول القرية بادعاء أنها تفعل ذلك حرصا على سلامتهم.

وأضافت النائبة: "لو كانوا يريدون تهدئة الخواطر يتوجب على الشرطة أن تكون شفافة جدا حول ما يجري. الامر لا يتعلق فقط بأعضاء الكنيست وانما بالتعامل مع شعبنا".

وحول ما تعرض على النائب ايمن عودة من اصابة، قالت: "إن الاهالي يقولون بشكل واضح جدا إن الشخص الذي قتلته الشرطة هو نائب مدير في مدرسة السلام في قرية حورة المجاورة، والجميع يؤكد انه كان مدرسا معروفا. ولكن بيان الشرطة يسارع الى اتهامه بالانتماء الى داعش. وهذا هو التحريض بعينه ضد المواطنين العرب في اسرائيل ويجب أن يتوقف فورا".

لو لم يكن على النائب عودة ان يدخل منطقة الاحداث، كما تقول، فإن هذا يعني انه يفتقر لأي قيم إنسانية، حين ينظر الى الأهالي الغاضبين وبيوتهم تهدم امام اعينهم وهو لا يحرك ساكنا. انا اعتقد ان الشرطة لن ترفع يدها على أي نائب برلمان لولا انها متأكدة انه نائب عربي".

أبو مازن يتصل بأيمن عودة

جاء ان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اتصل هاتفيا بعضو الكنيست ايمن عودة الذي أصيب صباح اليوم في المواجهات التي وقعت في قرية ام الحيران، وأستسفر عن اصابته، وبعد ان اطمئن على حالته الصحية طلب نقل تعازيه لذوي الشاب يعقوب موسى حسن ابو القيعان الذي قتل في ام الحيران صباح اليوم، والذي قالت الشرطة انه نفذ عملية دهس ولذا أطلقت الشرطة النيران عليه وقتلته فيما قتل شرطي جراء عملية الدهس.

عن صفحة ايمن عودة في فيسبوك

تعليقات

(0)
8المقال السابقإيران تعارض مشاركة الولايات المتحدة في محادثات استانا
8المقال التاليالقوات العراقية توشك على استعادة القسم الشرقي من مدينة الموصل