Quantcast i24NEWS - الجماهير العربية في إسرائيل تستعد للاحتجاجات على هدم المنازل

الجماهير العربية في إسرائيل تستعد للاحتجاجات على هدم المنازل

نواب الكنيست العرب يقفون احتجاجا في قرية ام الحيران
الاستعداد لمظاهرات عديدة في القرى والمدن العربية في إسرائيل وكذلك مظاهرة مركزية في تل ابيب

في اعقاب الشروع صباح اليوم بهدم قرية ام الحيران بكاملها واخلائها من سكانها من اجل إقامة بلدة مكانها وذلك تنفيذا لقرار قضائي صدر في وقت سابق، تنادت تشكيلات سياسة واجتماعية الى تنظيم احتجاجات في كل المناطق الممكنة من البلاد بدءً من الجامعات والى القرى والمدن العربية مرورا بالمشاركة حيث تقام مظاهرات كهذه في البلدات اليهودية.

وانتشرت عبر صفحات التواصل الاجتماعي لوائح بأماكن التجمع والتظاهر ومواعيدها في ساعات بعد الظهر ومساء اليوم. وجاءنا ان نشطاء في التشكيلات السياسية يوزعون المناشير التي تتضمن الدعوات لهذه المظاهرات في كبريات المدن العربية في البلاد مثل الناصرة في الجليل وكذلك ام الفحم في المثلث.

وقد انطلقت بعد الاحتجاجات الطلابية في عدد من الجامعات بوقفات رفع خلالها الطلاب المشاركون لافتات تشجب عملية هدم المنازل وتطالب بوقفها الفوري، بل وذهبت بعض اللافتات الى وصف ما حدث على انه نكبة جديدة نظرا الى العدد الكبير من أصحاب البيوت الذين سيبقون بلا مأوى بعد هدم بيوتهم في قرية ام الحيران.

من ناحيته طالب رئيس لجنة المتابعة لقضايا الجماهير العربية في إسرائيل، النائب السابق محمد بركة، "بحماية دولية للمواطنين العرب في إسرائيل"، مشيرا الى "عمليات الهدم التي تمارسها السلطات في البلدات العربية".

من جانيه أكد النائب يوسف جبارين، مسؤول العلاقات الخارجية في القائمة المشتركة انه بادر الى اجتماع سيعقد مساء اليوم مع سفير الاتحاد الأوروبي لدى إسرائيل، لارس فابورغ – انديرسون وكذلك مع مسؤول الشرق الأوسط في المفوضية الأوروبية ميخائيل كولير.

وتابع جبارين يقول: "نتوجه الى تدويل قضايانا والضغط على المؤسسات السياسية والحقوقية اوربيا ودوليا من اجل ان تأخذ دورها في حماية حقوقنا وحرياتنا في وطننا وعلى ارضنا".

وكشف النائب جبارين "انه يجري حاليا الاعداد للقاء عاجل الأسبوع القادم باسم لجنة المتابعة مع كافة السفارات الأوروبية في مقر الاتحاد الاوروبي في تل ابيب وذلك لاطلاع السفراء على ما يتعرض له المواطنون العرب من هجمة شرسة من حكومة نتنياهو".

وحذرت القائمة العربية المشتركة، الحكومة الاسرائيلية من مغبة "التصعيد الخطير لتدمير القرى العربية في النقب وإقامة بلدات يهودية على أنقاضها". ونشرت القائمة المشتركة بيانا رفضت فيه رواية الشرطة عن قتل الشرطي إيرز ليفي عمدا خلال المواجهات. 

الرئيس الإسرائيلي: على الدولة ان تجد حلا

أكد الرئيس الإسرائيلي رؤوفين رفلين ضرورة الفصل بين عملية الدهس الخطيرة في ام الحيران وبين عمليات تطبيق القوانين او فرضها وهدم المباني غير المرخصة.

وشدد على وجوب "محاربة الارهاب بيد من حديد ودون هوادة والقضاء على جذوره اينما وجدت".

وقال الرئيس رفلين: "اننا نعيش لحظات توتر عصيبة"، داعيا كافة الاطراف الى العمل على تهدئة الخواطر.

واوضح الرئيس الإسرائيلي ان "اعادة تنظيم السكن للبدو في النقب هي مهمة قومية ومدنية تقف امام دولة اسرائيل منذ فترة طويلة وعلى الدولة ان تجد الحلول الملائمة لها قبل فوات الأوان".

تعليقات

(0)
8المقال السابقالقوات العراقية توشك على استعادة القسم الشرقي من مدينة الموصل
8المقال التالياحالة 304 متهمين للنيابة العسكرية المصرية بعد تورطهم بـ16 عملية