Quantcast i24NEWS - اضراب ومسيرات للجماهير العربية في اسرائيل تنديدا بهدم المنازل

اضراب ومسيرات للجماهير العربية في اسرائيل تنديدا بهدم المنازل

نساء بدويات يجلسن امام منزل هدمته السلطات الاسرائيلية في قرية ام الحيران في صحراء النقب، والمنزل يعود ليعقوب أبو القيعان
مناحم كاهانا / ا.ف.ب
المظاهرات التي اقامها الطلاب بالجامعات سرعان ما خرجت الى البلدات العربية التي عبرت عن "غضبها من الهدم العنصري"

شهدت البلدات العربية في إسرائيل مساء الأربعاء سلسلة من الوقفات الإعتصامية والمظاهرات الاحتجاجية وذلك على خلفية الاحداث التي عصفت صباح الأربعاء، في قرية ام الحيران غير المعترف بها من قبل السلطات الإسرائيلية في صحراء النقب جنوبي البلاد.

الطيبة نت

وكانت لجنة المتابعة العليا لشؤون الجماهير العربية في إسرائيل قد دعت الجماهير الى " القدوم الى قرية ام الحيران لمؤازرة أهلها"، ومن ثم الى " وقفات احتجاجية من اجل اسماع صوتهم ضد سياسة هدم البيوت العربية ومقتل الشاب يعقوب أبو القيعان بدم بارد بدون سبب".

باكورة المظاهرات كانت في الجامعات الإسرائيلية بن غوريون في بئر السبع (جنوب)، العبرية في القدس، تل ابيب، وحيفا والتخنيون (شمال)، حيث حمل الطلاب العرب لافتات تعبر عن غضبهم من "النكبة الجديدة والحرب التي اعلنها نتانياهو على الجماهير العربية".

اما على صعيد البلدات، فقد أقيمت في نفس الوقت مظاهرات ووقفات في مدينة قلنسوة (المثلث الجنوبي)، ام الفحم (المثلث الشمالي) حيث تضمن هذه المظاهرة اغلاق شارع رئيسي يربط منطقة المركز بالشمال الإسرائيلي، وباقة الغربية.

اما في منطقة الجليل (شمالي إسرائيل) فشارك العرب وعدد من كوادر اليسار الإسرائيلي بمظاهرات حاشدة في عرابة، سخنين، شفاعمرو، الناصرة وساحة الأسير في الحي الألماني في حيفا وعكا حيث رفعوا الاعلام الفلسطينية، كذلك الحال بالمدن المختلطة بالمركز تل ابيب واللد.

وطالب المتظاهرون " بالحماية الدولية للجماهير العربية وسط استمرار سياسة الظلم والعنصرية والهادمة التي ينتهجها نتنياهو وحكومته التي تتحمل مسؤولية إراقة الدماء اليوم، الذي سببه الأساس الإرهاب الممنهج التي تمارسه إسرائيل علينا".

اضراب ومسيرة سيارات

وقال الحقوقي رضا جابر احد المشاركين في المظاهرات لـ i24news "للأسف الشديد حكومة نتانياهو تتباطئ بهدم عامونا وترصد لهم الميزانيات لقاء اخلائهم، وعندما يتعلق الامر بام الحيران العربية فانها تسرع بذلك دون ان تعير مشاعير المواطنين أي اهتمام".

فيسبوك

وأضاف " إسرائيل لا تعامل العرب داخلها افضل من العرب خارجها، أي في الضفة وغزة فهي دولة يهودية تجاهنا وتمارس نفس السياسة في حين انها دولة ديمقراطية لليهود، والاعتداء على أعضاء الكنيست ايمن عودة واسامة السعدي هي خير دليل على ذلك".

وكانت مواجهات عنيفة اندلعت في قرية ام الحيران اليوم بين العرب والشرطة الإسرائيلية على خلفية هدم بيوت القرية، ما أدى لمقتل شرطي بعملية دهس ومن ثم تصفية المنفذ التي قالت الشرطة " انه ينتمي للحركة الإسلامية"، ما ادى لهجوم على اعضاء الكنيست العرب.

واجتمع أعضاء الكنيست العرب مع سفير الاتحاد الأوروبي في إسرائيل ومسؤول ملف الشرق الأوسط مستعرضين امامه " ازمة هدم البيوت العربية في إسرائيل، خصوصا هدم 11 بيتا في قلنسوة قبل أسبوع من اليوم ما أدى حينها لـ موجهات احتجاجية أيضا".

ومن المتوقع ان يعم اضراب شامل في البلدات العربية الخميس احتجاجا على الاحداث الى جانب مشاركة الآلاف في مظاهرة في قرية عرعرة (مركز) السبت، كما وستنطلق الاثنين مظاهرة مسيرات نحو القدس ضمن فعاليات احتجاجية تبنتها لجنة المتابعة لشؤون العرب في إسرائيل.

يشار الى ان العرب في اسرائيل يبلغ عددهم اكثر من مليون ونصف شخص يشكلون ما نسبته 20% من مواطني الدولة، بعد ان بقوا في بلداتهم الواقعة داخل الخط الاخضر وفقا للاتفاق وقف اطلاق النار الذي وقعته اسرائيل مع جيرانها العرب في حرب 1948.

إقرأ ايضا:

سلسلة احداث ام الحيران من البداية الى النهاية

تعليقات

(0)
8المقال السابقروسيا وتركيا تجريان أولى الضربات المشتركة في سوريا
8المقال التاليإسرائيل تنهي بناء الجدار العازل على حدودها مع مصر