Quantcast i24NEWS - خاص لـi24news: الشرطة لن تسلم جثة القتيل في أم الحيران للدفن اليوم

خاص لـi24news: الشرطة لن تسلم جثة القتيل في أم الحيران للدفن اليوم

نساء بدويات يجلسن امام منزل هدمته السلطات الاسرائيلية في قرية ام الحيران في صحراء النقب، والمنزل يعود ليعقوب أبو القيعان
مناحم كاهانا / ا.ف.ب
الجماهير العربية في اسرائيل تعلن اليوم الإضراب العام وتدعو لمظاهرات احتجاجا على أحداث إم الحيران في النقب أمس

دعت قيادة الجماهير العربية الى إضراب عام في البلدات العربية داخل إسرائيل اليوم الخميس، احتجاجا على أحداث قرية أم الحيران البدوية صباح أمس الأربعاء بعد أن أقدمت السلطات الإسرائيلية على هدم منازل في القرية غير المعترف بها، والتي صدر أمر قضائي بهدمها، إلا أن الشروع بعمليات الهدم أدت الى صدامات ومقتل الشاب يعقوب موسى حسن ابو القيعان في الأربعينات من العمر وهو نائب مدير مدرسة السلام في قرية حورة في النقب برصاص الشرطة، فيما قتل الشرطي ايريز ليفي (34 عاما) بعد تعرضه للدهس بالسيارة التي كان يقودها أبو القيعان.

وأعلنت الشرطة الاسرائيلية حصريا لمراسل i24news أن جثة أبو القيعان لن يتم تسريحها اليوم الخميس، لأنه لم يتم تشريح الجثة بعد، بينما "في وقت لاحق ستناقش الجهات المسؤولة الموضوع". وأوضحت الشرطة أن عائلة أبو القيعان تشترط دفن الجثة في قرية أم الحيران التي هدمت فيها المباني، وليس مقبرة بلدة حورة القريبة المعترف بها، كما تطالب الشرطة. وأكدت الشرطة أنه حالا هناك اضراب في مركز الطب العدلي في أبو كبير، وهو المشرحة الجنائية الرئيسية في اسرائيل، ولذلك لن يتم تسليم الجثة لذوي المرحوم اليوم الخميس.

فيسبوك

واندلعت مواجهات عنيفة أمس الأربعاء بين السكان البدو والشرطة الإسرائيلية، فيما أصيب عضو الكنيست العربي عن القائمة المشتركة أيمن عودة بعينه بعد إطلاق رصاصة مطاطية عليه. وأدت الأحداث المتسارعة الى إصابة نواب عرب من القائمة المشتركة ونقلهم الى المستشفى خلال ساعات ظهر يوم أمس الأربعاء.

وأدت عمليات الهدم في قرية أم الحيران في النقب جنوبي إسرائيل إلى موجة احتجاجات في عدد من المدن والبلدات العربية داخل إسرائيل. فقد تظاهر المئات في بلدات عربية شمالي إسرائيل منها مدن عرابة وسخنين والناصرة، بالإضافة الى حيفا، ونشاطات احتجاجية أخرى في البلدات العربية الواقعة في مركز إسرائيل.

كذلك تظاهر العشرات من قوى اليسار اليهودية في وسط تل أبيب ضد حكومة اليمين الإسرائيلية احتجاجا على هدم القرية البدوية.

وفي أعقاب التطورات المتسارعة، دعت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية التي تجمع كافة مركبات وانتماءات الجماهير العربية في إسرائيل وتعتبر إطارا جامعا ووحدويا لهم، إلى إضراب عام في الوسط العربي اليوم الخميس.

وبين أهم القرارات التي اتخذتها لجنة المتابعة تنظيم مظاهرة قطرية مركزية يوم السبت في وادي عارة، وتنظيم مسيرة سيارات الى المجمع الحكومي في القدس يوم الاثنين المقبل. وأقرت اعادة إعمار المنازل التي تم هدمها في أم الحيران. 

كما وأقرت لجنة المتابعة سلسلة خطوات احتجاجية ضد ما وصفتها "جرائم تدمير البيوت العربية". وجاء في بيان صادر عن لجنة المتابعة "الانطلاق نحو المؤتمر العام، لقضايا الأرض والمأوى، وليقر انشاء هيئة عامة ودائمة لمعالجة هذه القضية الحارقة".

كما وأقرت لجنة المتابعة سلسلة من الخطوات الاحتجاجية، بينها "إطلاق قافلة سيارات من الشمال والنقب والمثلث، تلتقي بداية في مدينة قلنسوة، لتتجه الى حيث مقر رئاسة الحكومة والكنيست في القدس، والتظاهر هناك، الالتقاء مع السلك الدبلوماسي الأجنبي لاطلاعه على قضية الارض والمسكن، من مجمل السياسات العنصرية الرسمية ضد الجماهير العربية" وفق ما جاء في بيان المتابعة.

تجدر الإشارة الى أن الإعلان عن الاضراب اليوم هو الثاني خلال الشهر الحالي، وذلك بعد أن أقدمت السلطات الإسرائيلي قبل نحو أسبوعين على هدم 11 مبنى في قرية قلنسوة العربية وسط إسرائيل.

في هذا السياق أيضا:

تعليقات

(0)
8المقال السابقداعش يكرر سيناريو الاعدام على مسرح تدمر
8المقال التاليدي ميستورا يشارك في محادثات أستانة تمهيدا لاستئناف محادثات جنيف