Quantcast i24NEWS - ترامب منفتح لعمليات مشتركة مع روسيا ودول أخرى ضد داعش في سوريا

ترامب منفتح لعمليات مشتركة مع روسيا ودول أخرى ضد داعش في سوريا

الرئيس دونالد ترامب في المكتب البيضاوي بالبيت الابيض بعد التوقيع على مذكرات رئاسية الاثنين 23 ك2/يناير 2017
سول لوب (اف ب)
نقل السفارة الى القدس: لا جديد، والمتحدث باسم البيت الأبيض يحذر بكين بشأن بحر الصين الجنوبي والتجارة

أعلن المتحدث باسم البيت الابيض الاثنين أن الولايات المتحدة تحت إدارة ترامب، منفتحة على فكرة التعاون مع دول اخرى لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية، وحتى أن احتمال القيام بعمليات عسكرية مشتركة مع روسيا ضد جهاديي تنظيم داعش في سوريا واردة.

وقال شون سبايسر في أول مؤتمر صحافي تحت رئاسة دونالد ترامب "اذا كانت هناك إمكانية لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية مع أي بلد، سواء كانت روسيا أم غيرها، وكانت لنا مصلحة وطنية مشتركة في ذلك، سنفعل بالطبع ذلك".

Mandel NGAN (AFP)

ويتزامن هذا الاعلان مع نفي البنتاغون "عملية مشتركة" مع روسيا في سوريا حسبما أعلنت موسكو في وقت سابق اليوم. 

وتابع المتحدث "الرئيس كان واضحا جدا أنه سيعمل مع أي بلد لدينا معها كصلحة مشتركة في الحاق الهزيمة بتنظيم الدولة الاسلامية".

وأجاب ردا على سؤال عما اذا كان هذا الانفتاح ينطبق على نظام الرئيس السوري بشار الأسد "دعونا نكون واضحين. إن الأمر يتعلق بالتأكد من أن الدول تأخذ في الاعتبار مصالح الولايات المتحدة في ما تفعله. لذا، لن نتحالف مع آخرين بذريعة محاربة تنظيم الدولة الاسلامية" اذا لم تكن مصالح الولايات المتحدة ضمن اولوياتهم.

وقد أعلن الجيش الروسي شن ضربات جوية ضد مواقع الجهاديين في سوريا بالتنسيق مع الولايات المتحدة لكن وزارة الدفاع الأمريكية نفت الأمر.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية في بيان أن قيادة القوة الجوية في سوريا تسلمت الأحد "من الجانب الأمريكي (...) أحداثيات أهداف تابعة لتنظيم الدولة الاسلامية بالقرب من الباب في محافظة حلب" شمال سوريا.

وأضاف البيان أن طائرات تابعة للقوات الجوية الروسية وطائرتين من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة "نفذت على الاثر ضربات جوية ضد مواقع الإرهابيين"، مؤكدة أن العملية المشتركة" ادت الى تدمير عدة مخازن للذخيرة والوقود.

لكن البنتاغون نفى مؤكدا أن "وزارة الدفاع لا تنسق الضربات الجوية مع الجيش الروسي في سوريا".

نقل السفارة الى القدس: لا جديد

أما في رده على سؤال حول احتمال نقل السفارة الأمريكية في اسرائيل من تل أبيب الى القدس، أشار المتحدث باسم البيت الأبيض الى أنه لا رد جديد لديه بهذا الخصوص، محوّلا الصحافيين الى جواب يوم أمس، في إشارة لرده قبلها بيوم على سؤال مشابه، حيث قال إن "المباحثات حول نقل السفارة لا تزال في بداياتها".

واشنطن تحذر بكين بشأن بحر الصين الجنوبي والتجارة

كما ووجّه البيت الأبيض تحذيرات الى بكين بشأن النزاعات الاقليمية في بحر الصين الجنوبي، وهي منطقة استراتيجية في آسيا، وبشأن التجارة. 

وأكد المتحدث باسم الرئاسة الأمريكية أن واشنطن ستدافع عن "مصالحها" والمصالح "الدولية" في المياه الدولية لبحر الصين الجنوبي، حيث تسيطر بكين على جزر متنازع عليها. في مجال التبادل التجاري بين القوتين العالميتين، اقر سبايسر ان الصين "سوقا كبيرة للولايات المتحدة" لكنه حذر من ان التجارة هي "السير في كلا الاتجاهين"

وقال سبايسر "أعتقد أن الولايات المتحدة ستسعى للتأكد من أننا نحمي مصالحنا هناك. السؤال هو ما إذا كانت هذه الجزر واقعة في حقيقة الأمر في المياه الدولية وليست جزءا من الصين.. إذا كانت الإجابة نعم فسنسعى للتأكد من أننا ندافع عن الأراضي الدولية من استيلاء دولة ما عليها".

ترامب سيرحل المهاجرين غير الشرعيين ذوي السجل الاجرامي

وقال المتحدث باسم البيت الابيض شون سبايسر للصحافيين ردا على سؤال حول مستقبل البرنامج الذي يحمي من الترحيل المهاجرين غير الشرعيين الذين دخلوا اطفالا ان "التركيز هو على الذين يمكنهم التسبب بالاذى او تسببوا بالاذى ولديهم سجل اجرامي".

واضاف "لدينا جملة من الافراد الذين علينا تحديدهم - الناس الذين تجاوزوا فترة الاقامة وارتكبوا جريمة. سندرس ذلك بطريقة منهجية. التركيز الان هو على الناس الذين اساؤوا الى بلدنا".

بمساهمة (أ ف ب)

تعليقات

(0)
8المقال السابقهنيّة في القاهرة لبحث ملفات غزة مع المخابرات المصرية
8المقال التالياختتام اول يوم من المفاوضات السورية في استانا دون أي تقدم