Quantcast i24NEWS - عدد يهود المهجر المدفونين بإسرائيل يتضاعف بالعقد الأخير

عدد يهود المهجر المدفونين بإسرائيل يتضاعف بالعقد الأخير

مقبرة يهودية في القدس
ويكيبيديا
في العام المنصرم جيء بـ 1600يهودي ليدفنوا في إسرائيل ومن هذه الدول الارجنتين اوكراينا رومانيا جورجيا وبلغاريا

تصدرت الجالية اليهودية في فرنسا قائمة الجاليات التي يصرّ أعضاؤها على الدفن بالمقابر في اسرائيل، حيث وصل عدد الموتى الذين قدموا من هناك الى إسرائيل لهذا الغرض في العقد الأخير ما يزيد عن الـ5000 شخص.

ويكيبيديا

ووفقا للإحصائيات التي أصدرتها وزارة الخارجية الإسرائيلية " فإن الولايات المتحدة تأتي بالمركز الثاني برصيد 4900، وبعدها بريطانيا 520 كندا 410، تلتها بلجيكيا 250، روسيا 225، المانيا 220، استراليا 95 وجنوب افريقيا 75 جثة".

وحسب لتقرير نشرته صحيفة هآرتس الإسرائيلية " فإن العام 2007 شهد 850 حالة دفن ليهود من خارج إسرائيل، ليتضاعف هذا العدد تقريبا بعد ذلك بعقد حين بلغت حالات دفن اليهود غير الإسرائيليين في العام 2016 ما يقارب الـ1600 حالة".

وتختلف الأسباب والدوافع وراء هذا الإصرار من شخص لآخر فالبعض يصر على دفنه بإسرائيل ويوصي ابناءه بذلك، إيمانا منه بمعتقدات الشريعة اليهودية أن الموتى المدفونين هناك بشكل عام وجبل الزيتون بالقدس بشكل خاص سيُبعثون أولا يوم القيامة.

ويُرجع الحاخامات فضل الدفن بالقدس بشكل خاص إلى ما هو مذكور في كتاب التلمود البابلي (تفسير التوراة)، أن المدفونين هناك سيكون لهم الخلود يوم القيامة تزامنا مع ظهور المسيح المخلّص الى جانب إعفائهم من عذاب القبر.

الدوافع: منها دينية وأخرى صهيونية

ويُسهب التلمود البابلي بالحديث عن فضل دفن اليهودي في جبل الزيتون " بمنح الجثة المدفونة به لتكون في مأمن من الديدان والتآكل داخل القبر"، ولذلك فان الحاخامات يفضلون أن يُدفنوا ويوصون جميع اليهود بالدفن هناك.

NICHOLAS KAMM (AFP)

والقسم الآخر تعود أسبابه لدوافع صهيونية بحتة ومعظم هؤلاء من الناجين من الهولوكوست الذين يوصون بكتابة أسماء أقربائهم الذين قضوا في تلك الاحداث على شواهد قبورهم، وآخرين تعود أسبابهم من منطلق قرب قبورهم من عائلاتهم التي تسكن بإسرائيل.

ولم يكُ يهود المغرب بمَنأى عن يهود تلك الدول، حيث ذكرت هآرتس على لسان افي كادوش " نجحت بالتعرف على قبر أخي الياهو المدفون بالدار البيضاء قبل 67 عاما، وأسعى لنقل رفاته لمكان سكناي ببلدة كريات آتا شمالي إسرائيل".

وقال كادوش " كنا ندفن موتانا في إسرائيل بكل أريحية لكن الملك منعنا من ذلك قبل سنوات على ما يبدو هناك مصالح للمغاربة بإبقاء قبور اليهود هناك، ليُرغموا يهود إسرائيل على القدوم للمغرب لزيارة قبور أقربائهم وبذلك يشجعون السياحة".

اما فيفان بيريتس وهي مغربية تسكن الآن في تل ابيب، وتبلغ من العمر (71 عاما) فروت كيف " زوّرت وثائق منها جواز سفر لوالدها المتوفى من أجل نقله إلى إسرائيل، كان هذا قبل 20 عاما وقدمت رشوى لرجال الشرطة وموظفين من اجل ذلك".

بمساهمة موقع هآرتس

تعليقات

(0)
8المقال السابقالسجن تسع سنوات لفلسطيني اخترق نظام طائرات إسرائيلية بدون طيار
8المقال التاليوفد أمني من القسّام وحماس في القاهرة