Quantcast i24NEWS - وفد أمني من القسّام وحماس في القاهرة

وفد أمني من القسّام وحماس في القاهرة

عنصر من كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس خلال تظاهرة منددة باسرائيل في غزة في 28 نيسان/ابريل 2016
محمد عبد (اف ب)
الموضوع المطروحة للنقاش: ضبط الحدود بين قطاع غزة وسيناء وفتح معبر رفح بانتظام في الجانبين أمام حركة البضائع.

ناقش وفد أمني من حركة حماس الفلسطينية رفيع المستوى المسائل الأمنية المتعلقة بمعبر رفح في قطاع غزة مع مسؤولين مصريين أمنيين في القاهرة.

ووفقا لمصادر في حركة حماس يناقش الوفد المكون من مسؤولين في حركة حماس وفي الذراع العسكري للحركة كتائب عز الدين القسام يقوده من يعرف برئيس الأركان - مروان عيسى، مع المسؤولين المصريين مسألة ضبط الحدود بين قطاع غزة وسيناء وفتح معبر رفح بانتظام في الجانبين أمام حركة البضائع.

ويضم الوفد الى جانب مروان عيسى كل من توفيق أو نعيم - وكيل وزارة الداخلية في غزة، وصلاح أبو شرخ - وهو أحد القيادات الأمنية.

وكان اسماعيل هنية - نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس عاد الى قطاع غزة في ختام جولة في الخارج استمرت خمسة أشهر، كانت آخر محطاتها العاصمة المصرية القاهرة، وشملت الدوحة واسطنبول.

في الوقت نفسه ، ستتم مناقشة المطالبات المصرية بتسليم بعض الشخصيات التي تتهمها القاهرة بالتورط في أعمال عنف في سيناء، حيث أعد الوفد الأمني ملفًا خاصًا بكل اسم من الأسماء الواردة في القائمة المصرية لتوضيح الصورة كاملة لأجهزة الأمن في القاهرة.

وسيبحث"الوفد" المطالبات المصرية وتصور الجانب المصرى لتأمين الحدود المشتركة، لمنع استخدام المناطق النائية فى القطاع كمنطقة إيواء وتجهيز من جانب العناصر المتطرفة لشن هجمات في سيناء.

ويعد عيسى أحد قيادات «القسام» الأبرز المطلوبين على قوائم الاغتيالات الإسرائيلية، منذ الحرب الأخيرة على قطاع غزة، بعد توليه مركزا متقدما فى المجلس العسكري للكتائب عقب اغتيال القيادين القساميين رائد العطار ومحمد أبوشمالة، فى قصف لموقعهما بمنطقة رفح الفلسطينية خلال الحرب الأخيرة. وكان قد قاد المفاوضات بين حماس والأجهزة الأمنية المصرية في عام 2011، كما كان مسؤولا عن ملف الأسير السابق لدى حماس جلعاد شاليط.

وساءت العلاقات بين مصر وحماس بعد عزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي وتولي الجيش الحكم ومن ثم انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي واتهام مصر حماس في عدة قضايا بينها دعم الاخوان المسلمين والتورط في اغتيال النائب العام هشام بركات.

كما هناك قضايا اخرى بينها مسألة الانفاق التي دمر الجيش المصري معظمها وعدم ضبط الامن على الحدود مع سيناء حيث يقوم جهاديون بتنفيذ عمليات تفجير دامية تستهدف الجيش والشرطة المصرية. ومن المشكلات العالقة معبر رفح المغلق منذ 2007 ولا يتم فتحه الا استثنائيا وللحالات الانسانية. الا ان السلطات المصرية اعلنت الخميس فتح معبر رفح امام الحالات الانسانية منذ السبت لعدة ايام.

تعليقات

(0)
8المقال السابقعدد يهود المهجر المدفونين بإسرائيل يتضاعف بالعقد الأخير
8المقال التاليربع مليون نسمة قد يغادرون الموصل مع بدء معارك تحرير غربها