Quantcast i24NEWS - تقارير: قيادات من داعش تنقض البيعة لـ"الخليفة البغدادي"

تقارير: قيادات من داعش تنقض البيعة لـ"الخليفة البغدادي"

البغدادي يخطب في الموصل 5 يوليو 2015
- (اف ب/ارشيف)
مسؤولون وعناصر يخرجون عن ملة وطاعة "الخليفة" البغدادي بعد أن أصبح "عاجزا ولا سلطان له" بسبب خسائر التنظيم

نقلت مصادر عراقية عن مسؤول أمني عراقي إن "قيادات وعناصر من داعش انتفضوا ضد زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي ورفضوا إطاعة أوامره الأمر الذي يشير الى وجود بوادر انشقاقات داخل صفوف داعش في الموصل".

/اف ب/ارشيف

ووفق المصادر الأمنية العراقية، فإن عددا من القيادات في داعش باتت ترى بـ"الخليفة البغدادي" شخصية "عاجزة وفاقدة للقدرة على الدفاع عن حدود الدولة الإسلامية وفاقدة للسلطان".

وأضافت المصادر أن "هناك انشقاق في صفوف داعش بعد نقض عناصر وقيادات بالتنظيم لبيعة أبو بكر البغدادي الذي بايعوه كخليفة على السمع والطاعة في العسر واليسر، بعد تداول أنباء في المدينة عن مقتل الأخير"، وأن "أحد قياديي داعش الإرهابي السوري المدعو أبو عبد الله الشامي الذي كان يقاتل في الموصل مع مجموعة مما يعرفون بالانغماسيين أعلن نقضه لبيعة البغدادي كون البيعة للمجهول تعتبر باطلة لافتقاد البغدادي القدرة".

وأشار المصدر الأمني في العراق إلى أن "المنشقين عن البغدادي استشهدوا بروايـات للبخاري وابن تيمية، مفادها لا طاعة لمعدوم ولا مجهول ولا من ليس له سلطان ولا قدرة على شيء".

وخسر تنظيم داعش في الفترة الأخيرة مساحات واسعة من الأراضي التي كان يسيطر عليها في سوريا والعراق في إطار مشروعه "الدولة الإسلامية في العراق والشام". وكان مشروع التنظيم المتطرف تراجع الى "تنظيم الدولة" دون أن يحدد حدودها وذلك بفعل التغييرات على أرض الواضع.

وفي الفترة الأخيرة، فقد تنظيم داعش سيطرته على الجانب الأيسر من الموصل، حيث معقل تنظيم داعش الأبرز في العراق، فيما يستعد الجيش العراقي والقوات المتحالفة معه إلى إطلاق عملية تحرير الجانب الأيسر في الموصل.

وفي سوريا، تشير تقارير ميدانية أن الجيش السوري تقدم اليوم الأحد بشكل سريع في ريف حمص باتجاه مدينة تدمر، التي استعاد تنظيم داعش السيطرة عليها قبل أشهر. وبات الجيش السوري على مسافة قريبة من مدينة تدمر بعد أن فرض سيطرته على مناطق جديدة صباح اليوم، بينها مطار تي فور العسكري.

وفي الأيام القليلة الماضية، دخلت قوات سورية معارضة مسلحة مدينة بزاعا في محافظة حلب شمالي سوريا، المحاذية لمدينة الباب الخاضعة لسيطرة داعش. وتعمل قوات معارضة مسلحة بدعم تركي على السيطرة على مدينتي قباسين والباب شمالي سوريا، فيما يتقدم الجيش السوري جنوبي هذه المناطق.

ويوم أمس، أعلنت قوات سوريا الديمقراطية الموالية للأكراد عن انطلاق المرحلة الثالثة من عملية تحرير الرقة، وهي معقل داعش الأبرز في سوريا.

الغارديان: مهربو البشر بخدمة داعش لتجنيد لاجئين

وفي سياق آخر متصل بالتنظيم المتطرف، كشفت صحيفة غارديان البريطانية، إلى أن تنظيم داعش لجأ الى التعاون مع مهربي البشر من أجل استقدام مقاتلين أطفال أو شباب إلى صفوفه، أو استخدامهم لتنفيذ عمليات انتحارية ضد أهداف في الأردن ولبنان.

ووفق التقرير الذي نشر صباح اليوم نقلا عن تقرير أعده مركز أبحاث كويليام لمكافحة التطرف، أن داعش "يعرض على المهربين مبالغ تتراوح ما بين ألف وألفي دولار لتجنيد أطفال وشبان داخل مخيمات اللاجئين في الأردن ولبنان لصالحه"

وأضاف التقرير أن "داعش حاول استخدام نقص الطعام في المخيمات لاستمالة اللاجئين عبر توفير ما يحتاجونه من غذاء ومبالغ تساعدهم على جلبه"، فيما حذر التقرير من حقيقة ان "اللاجئين الشباب الذين جاؤوا الى الأردن ولبنان دون ذويهم أو تم فصلهم عنهم هم الأكثر عرضة للتجنيد".

تعليقات

(0)
8المقال السابق"ايران تلوح "بحرق تل ابيب اذا تعرضت طهران لصواريخ أمريكية
8المقال التالياسرائيل تقرر سجن فتاة فلسطينية ست سنوات بتهمة محاولة طعن