Quantcast i24NEWS - المحكمة الاسرائيلية العليا تأمر بهدم 17 منزلا في بؤرة استيطانية

المحكمة الاسرائيلية العليا تأمر بهدم 17 منزلا في بؤرة استيطانية

Tapuah Junction
Wikipedia
البؤرة الاستيطانية "تفوح معراف" شيدت على أراض لفلسطينيين من قرية ياسوف شرقي سلفيت في الضفة الغربية

أقرت محكمة العدل العليا اليوم بهدم سبعة عشر منزلا في البؤرة الاستيطانية "تفوح معراف" والتي شيدت على أراض خاصة تعود لفلسطينيين من قرية ياسوف شرقي سلفيت في الضفة الغربية.

Wikipedia

وأمرت المحكمة الحكومة الإسرائيلية باخلاء البيوت حتى شهر حزيران/يونيو عام 2018 ، وبسبب إعلان الدولة محاولتها شرعنة البؤرة الاستيطانية وتحويلها إلى مستوطنة، رفضت المحكمة النظر في أمر إخلاء البؤرة الاستيطانية بالكامل، وأمرت بإخلاء الوحدات المذكورة.

واعتبرت منظمة "يش دين" (يوجد قانون) الحقوقية الاسرائيلية التي قامت بتمثيل مالكي الارض الفلسطينيين في القضية، ان ترك جزء من البؤرة العشوائية في مكانه "ينتهك حقوق السكان الفلسطينيين في (قرية) ياسوف".

وقالت المنظمة في بيان: نأسف أن محكمة العدل العليا تسمح باستمرار اقامة البؤرة الاستيطانية التي تمس بحقوق أساسية وتسبب أضرار مستمرة للسكان الفلسطينيين أصحاب الأراضي، كما ويُثبت هذا القرار أن سياسة الدولة وعلى رأسها قانون التسوية الذي أقر في الأمس عبارة عن سياسة سلب ونهب تمنع من الفلسطينيين التمتع حتى بحقوقهم الأساسية.

وجاء القرار بعد ساعات من اقرار البرلمان الاسرائيلي مشروع قانون يشرع آلاف الوحدات الاستيطانية في الضفة الغربية بأثر رجعي، الامر الذي ادانه المجتمع الدولي واثار غضب الفلسطينيين.

ويسمح القانون باستملاك اراض خاصة تعود الى فلسطينيين شيد اسرائيليون عليها مباني بدون ترخيص اما لانهم لم يكونوا يعلمون انها ملكية خاصة او لان السلطات الاسرائيلية سمحت لهم بذلك.

ورحبت وزيرة العدل ايليت شاكيد، من حزب البيت اليهودي اليميني القومي المتشدد الذي سعى لتشريع القانون، بقرار المحكمة معتبرة انه "نجاح هام للمشروع الاستيطاني".

وقالت شاكيد في بيان انه تم تشريع بؤرة "تفوح معراف" ، بينما سيتم نقل 17 من الكرفانات التي وضعت خارج اراضي الدولة.

من جهتها، اكدت متحدثة باسم مجلس السامرة الاستيطاني لوكالة فرانس برس ان معظم المنشآت لم تكن بيوتا اصلا، مشيرة ان القرار القضائي سيؤثر فقط على "نحو 4-6 عائلات" سيتم نقلها "بضع مئات من الامتار" الى اراضي الدولة المجاورة للبؤرة.

تعليقات

(0)
8المقال السابقتأجيل القمة "الاوروبية الإسرائيلية" بعد إقرار قانون "تسوية المستوطنات"
8المقال التاليياسر عبد ربه يدعو لوقف التنسيق الأمني مع إسرائيل