Quantcast i24NEWS - السباق الى مدينة الباب: القوات السورية تتقدم من الجنوب والتركية من الغرب

السباق الى مدينة الباب: القوات السورية تتقدم من الجنوب والتركية من الغرب

Des combattants de l'Armée syrienne libre près de la ville d'Al-Bab, le 4 février 2017
Nazeer al-Khatib (AFP)
اشتباكات للمرة الأولى بين القوات السورية ودرع الفرات غرب مدينة الباب السورية

يبدو أن هناك سباقا غير معلن بين القوات التركية والسورية. أيهما سيحرر مدينة الباب من براثن تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي، وأيهما سيصل الى المدينة بوقت أسرع... في ظل الهدنة في سوريا، ووقف القتال بين القوات السورية الحكومية والمجموعات الإسلامية المعارضة والمجموعات المعتدلة المعارضة التي تحظى بدعم وحماية تركية نوعا ما، والتي ينطوي قسم منها تحت قوات "درع الفرات" التي أطلقتها تركيا، انتقل القتال لمواجهة تنظيمين يتفق الجميع على أنهما إرهابيان، هما تنظيم "الدولة الإسلامية" و "جبهة النصرة" او بمسماه الجديد "حركة فتح الشام".

اف ب

وفي ظل هذه التحركات، وبعد قيام الجيش السوري باستعادة السيطرة على كامل مدينة حلب مع خروج المسلحين نحو مدينة ادلب، تركّز القتال في أرياف حلب شمال سوريا ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وبينما تتقدم القوات التركية تجاه مدينة الباب من الشمال، كثّف الجيش العربي السوري غاراته على محيط المدينة، ليسهّل الطريق أمام قواته التي استعادت في الأيام الأخيرة عشرات القرى والبلدات السورية.

وتابعت وحدات الجيش العربي السوري تقدمها جنوب مدينة الباب الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، وسيطرت على بلدات ومناطق جديدة بعد معارك مع ارهابيي التنظيم.

وأكدت مصادر ميدانية سيطرة وحدات الجيش السوري على بلدات دير قاق ومزارعها وتابعت تقدمها باتجاه الشماوية شمالا وبسطت سيطرتها بالكامل على البلدة بعد معارك مع ارهابيي داعش . هذا وتواصل وحدات الجيش السوري في هذه اللحظات تقدمها باتجاه بلدة ابو طلطل جنوب تادف وسط معارك عنيفة، واقتربت الى مسافة نحو كيلومترين من اطراف مدينة الباب، بحسب مصادر ميدانية والمرصد السوري.

وتحدثت مصادر سورية عن قيام قوات الجيش بتدمير تجمعات وآليات لتنظيم “داعش”في قرية تل أيوب بريف حلب الشرقي. وأكد الجيش السوري تدمير 4 سيارات مزودة برشاشات ثقيلة في "تل أيوب" شرق الكلية الجوية بريف حلب الشرقي.

تويتر

وبعكس ما تناقلته بعض وسائل الإعلام مؤخرا عن دخول قوات "درع الفرات" الى مدينة الباب والاشتباك مع داعش فيها، نفت تركيا ومصادر ميدانية صحة هذه الانباء. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن "الاشتباكات بين قوات درع القرات والقوات التركية التي تحاول اقتحام مدينة الباب والسيطرة عليها، وبين عناصر تنظيم الدولة الاسلامية مستمرة بوتيرة عنيفة في ريف حلب الشمالي الشرقي".

وأكد المرصد أنه "لم تتمكن حتى الآن القوات التركية أوالفصائل العاملة في “درع الفرات” من التوغل داخل المدينة، بعد سيطرتها على جبل الشيخ عقيل والمشفى القريب منه ومنطقة السكن الشبابي والدوار الواقع غرب المدينة".

وتحدثت صحيفة "حرييت" التركية عن مقتل 5 جنود أتراك في هجوم لتنظيم "داعش" الإرهابي اليوم الخميس خلال عملية درع الفرات قرب مدينة الباب، شمال سوريا. مؤكدة أنه تم نقل جثامينهم الى محافظة غازي عنتاب التركية. وأشارت الصحيفة إلى أن 5 جنود أتراك كانوا قد قتلوا أيضا فيما أصيب 15 آخرين بجروح في هجوم آخر لداعش أمس الأربعاء.

وفي ريف الباب الجنوبي قال المرصد السوري إنه قتل العديد من عناصر تنظيم الدولة الاسلامية والقوات السورية خلال الاشتباكات بينهم.

اشتباكات للمرة الأولى بين القوات السورية ودرع الفرات

وتحدثت مصادر في المعارضة السورية عن اشتباكات للمرة الأولى تقع بين قوات الحكومة السورية وبين قوات درع الفرات التركية السورية. وقالت هذه المصادر إن "قوات الجيش السوي الحر تشتبك مع ميليشيا النظام على جبهة ابو الزندين غــــرب مدينة الباب مما ادى الى مقتل عنصرين للنظام".

وتحدثت مصادر ميدانية عن قيام المدفعية التركية باستهداف القوات السورية النظامية قرب مدينة الباب السورية.

وعلى صعيد متصل تسبب انفجار عبوة ناسفة في حي الزهراء في مدينة حمص السورية بسقوط ثلاثة قتلى وجرح 3 مواطنين آخرين. وردا على ذلك قام الجيش السوري باستهداف نقاط في حي الوعر بالمدينة.

وتحدثت مصادر ميدانية عن إصابة 11 شخصاً بجروح بينهم 3 أطفال إثر استهداف قرية الحمام في ريف حلب الجنوبي الشرقي من قبل الميليشيات المسلحة بصاروخ غراد.

وأصيب مدنيان بجراح عقب اعتداء بقذائف الهاون استهدف بلدة الفوعة المحاصرة بريف إدلب الشمالي.

بمساهمة (مصادر سورية)


تعليقات

(0)
8المقال السابقداعش يتبنى اطلاق الصوارخ على اسرائيل من سيناء
8المقال التاليالشرطة الاسرائيلية: اعتقال فلسطيني نفذ هجوما وأصاب 6 في بيتح تكفا