Quantcast i24NEWS - الشرطة الاسرائيلية تميل نحو تقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو في ملف 1000

الشرطة الاسرائيلية تميل نحو تقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو في ملف 1000

بنيامين نتنياهو
فصل ملف 1000 عن بقية ملفات التحقيق مع نتنياهو للاعتقاد بانه يحتوي على ما يكفي من ادلة لتقديم لائحة اتهام

تفيد الانباء المتعلقة بالتحقيقات الجارية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في عدة ملفات القاسم المشترك بينها شبهات بالفساد، بأن هناك مزيدا من القناعة لدى الشرطة بوجوب التوصية بتقديم نتنياهو للمحاكمة بشبهات فساد على خلفية رشاوي واحتيال من جهة وخيانة الأمانة من جهة أخرى او واحدة من هاتين الشبهتين، بعد الإعلان عن تركيز جل جهد الشرطة في التحقيق الخاص في الملف الذي بات يعرف "ملف 1000".

مكتب الإعلام الحكومي

وتأتي هذه الخطوة بعد ان فصلت الشرطة، وفقا للقناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي، للملف 1000، عن باقي الملفات التي يحقق بسببها نتنياهو للتحقيق حول شبهات بالفساد وهي ملف 2000 وملف 3000.

ويتعلق ملف 1000 وهو الملف الذي ترى الشرطة، انه ينطوي على إمكانيات كبيرة لإدانة نتنياهو بشبهة تلقيه شخصيا وزوجته سارة ونجله الأكبر يائير، هدايا من رجال أعمال مقابل الدفع بمصالحهم، إذ ان جميع من ذكروا خضعوا للتحقيقات لدى الشرطة.

أما ما يعرف بملف 2000 فهو متعلق بصفقات يشتبه بأن نتنياهو أبرمها مع نوني موزس، ناشر كبرى الصحف الإسرائيلية "يديعوت أحرونوت"، وبموجبها يتعهد نتنياهو بالسعي لسن قانون في الكنيست يمنع إصدار صحف مجانية يومية، ما يكفل الحد من انتشار صحيفة "يسرائيل هايوم" المنافسة العنيدة لصحيفة "يديعوت أحرونوت" والتي توزع مجانا، بينما يحصل نتنياهو من صحيفة "يديعوت احرنوت" على تغطية إعلامية إيجابية.

اما ملف 3000 فيتعلق بقضية الغواصات التي اشترتها إسرائيل من شركة المانية حيث يدعي وزير الامن السابق موشيه يعلون - الذي استقال من منصبه بسبب خلافات مع نتنياهو- ان نتنياهو اصر بالضغط عليه من اجل اختيار الشركة المحددة لشراء الغواصات منها.

وقالت سارة نتنياهو في التحقيق على خلفية ملف 1000 الذي ستركز عليه الشرطة "ان الهدايا التي تلقتها من رجل الاعمال ارنون مليتشن كانت تتم بدون علم زوجها وان ثمنها اقل بكثير مما تقدره الشرطة"، للعلم فإن الشرطة تقدر احدى الهدايا التي منحها مليتشنن لسارة نتنياهو في مناسبة عيد ميلادها تقدر بـ 10 آلاف شيقل ما يعادل الـ3000 دولار تقريبا.

تعليقات

(0)
8المقال السابقالمرصد: القوات التركية وفصائل سورية معارضة تدخل مدينة الباب
8المقال التاليالاستفتاء على دستور تركيا: طموح "السلطان" على المحك