Quantcast i24NEWS - قطر تمنح قطاع غزة 100 مليون للإعمار وفتح تنتقد

قطر تمنح قطاع غزة 100 مليون للإعمار وفتح تنتقد

تفاقم الوضع الانساني في قطاع غزة
صورة من الارشيف
حركة فتح تعتبر ان قطر تجاوزت من خلال المنحة عن سابق إصرار السلطة الوطنية الفلسطينية

كشف إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، عن موافقة أمير دولة قطر تميم بن حمد على إيداع 100 مليون دولار إضافية لصندوق إعادة إعمار قطاع غزة، وهي خطوة انتقدتها حركة فتح في بيان واعتبرت المنحة تجاوزا للشرعية.

كارولين كاستر (ا ف ب)

وخلال احتفال كبير حضره مسؤولون من حكومة التوافق الوطني، وقيادات بارزة من حركة حماس في غزة، جرى تسليم المرحلة الثانية من شقق مدينة الشيخ حمد، من قبل رئيس اللجنة القطرية السفير محمد العمادي، الذي وصل منذ أيام الى القطاع لهذا الغرض.

وتعتبر قطر من أكبر داعمي عمليات إعادة الإعمار في قطاع غزة، حيث تنفذ مشاريع عبر منحتين، الأولى قدمها الأمير الوالد حمد، وتشمل إنشاء المدينة السكنية، وتعبيد طرق قطاع غزة الرئيسية، إضافة إلى العديد من المشاريع الأخرى، والثانية قدمها الأمير تميم خلال مؤتمر إعمار غزة، الذي عقد في العاصمة المصرية القاهرة، بعد انتهاء العملية العسكرية الأخيرة صيف عام 2014، وتبلغ قيمتها مليار دولار، خصصت لصالح بناء آلاف الوحدات السكنية.

وجاء الإعلان عن الدعم القطري الجديد، في الوقت الذي تواجه فيه عملية إعمار غزة مشاكل كبيرة، بسبب عدم التزام الكثير من المانحين بالتعهدات التي قطعوها على أنفسهم خلال مؤتمر القاهرة.

من جهتها وجهت حركة "فتح" انتقادات إلى كل من قطر وتركيا على دعمهما حركة حماس، وقالت الحركة في بيان، إنها تستغرب "سلوك بعض الأطراف الإقليمية التي تجاوزت من خلالها عن سابق إصرار السلطة الوطنية الفلسطينية، بما يعزز سلطة الانقلاب في قطاع غزة على حساب الشرعية" في إشارة إلى حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ منتصف عام 2007.

وانتقدت الحركة إعلان حماس عن نية قطر تقديمها مبلغ 100 مليون دولار أمريكي لصالح حل أزمات في قطاع غزة، معتبرة ذلك "التفافا على الشرعية الفلسطينية".

وفي الوقت ذاته، استغربت فتح استضافة مدينة إسطنبول التركية مؤتمرا لفلسطيني الخارج "بدون علم او تنسيق مع منظمة التحرير الفلسطينية، ما يعني مد النهج الانقسامي إلى الشتات بما يؤسس إلى محاولات جديدة لخلق كيانات وهمية لا تفعل شيئاً سوى بث المزيد من الفرقة في الصف الفلسطيني".

وأكدت الحركة أنها "مع أي دعم يقدم من قبل الأشقاء في تركيا وقطر للتخفيف من معاناة شعبنا جراء الحصار الإسرائيلي الظالم، لكننا نرفض توجيه أية اتهامات أو افتراءات تشكك بالتزام السلطة الفلسطينية بمسؤولياتها كاملة حيال قطاع غزة، كما نرفض انخراط هذه الأطراف بحملة لتبرير استمرار الانقسام".

وختمت فتح بيانها بتأكيد أنها "لن تسمح بتجاوز ممثله الشرعي والوحيد والالتفاف على السلطة الشرعية الفلسطينية تحت أية ذريعة" وأنها ستحافظ على "القرار الوطني الفلسطيني المستقل الذي حافظ على الهوية الوطنية الفلسطينية".

بمساهمة (وكالات)

تعليقات

(0)
8المقال السابقاردوغان ينتقد بشدة استمرار إسرائيل في البناء الاستيطاني
8المقال التاليالسيسي يستقبل ميشال عون في اول زيارة له الى القاهرة