Quantcast i24NEWS - ترامب كان ينوي نقل السفارة الى القدس في اللحظة الأولى من رئاسته

ترامب كان ينوي نقل السفارة الى القدس في اللحظة الأولى من رئاسته

بوب كروكر سيناتور امريكي
ما الذي دفع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الى التراجع عن نقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس؟

كشف السناتور الأمريكي بوب كروكر، من ولاية تنيسي الذي يشغل منصب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، اثناء حديث له مع موقع "بوليتيكو"، من يوم الأحد، إن الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب كان ينوي الإعلان عن نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس في اليوم الأول من توليه منصب الرئاسة، غير انه تراجع بسبب التداعيات المحتملة على المنطقة المترتبة على مثل هذه الخطوة.

وقال كروكر إن الرئيس ترامب كان مستعدا لإصدار تعليماته بنقل السفارة في الساعة 12:01 من العشرين من كانون الثاني/يناير، أي بعد دقيقة واحدة من توليه المنصب ودخول صلاحياته حيز التنفيذ.

وأضاف السيناتور انه ومنذ دخوله ترامب البيت الأبيض، حصلت تحولات فورية في ميول فريق الرئيس وبات أعضاء فريق ترامب "يدركون تعقيدات الوضع بصورة اوضح".

تجدر الإشارة الى اقوال السناتور كروكر هذه، تعيد الى الاذهان تصريحات شبيهة كان قد أدلى بها الناطق باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، في التاسع عشر من كانون الثاني/ يناير، أي قبل أداء ترامب اليمين الدستورية بيوم واحد.

وردا على سؤال بشأن نقل السفارة، صرح سبايسر، في حينه، بأنه سيتم الإعلان عن ذلك قريبا. ونصح الصحافيين بـ"متابعة" هذا الشأن. وفي الوقت نفسه، قالت وسائل إعلام إسرائيلية، نقلا عن مصادر إسرائيلية، إن ترامب على وشك الإعلان عن نقل السفارة خلال أيام معدودة. ولكنه مضى نحو شهر على دخوله إلى البيت الأبيض، ولم يصدر أي بيان بشأن نقل السفارة.

وتحدث كروكر في المقابلة عما يمكن أن يكون السبب في تأجيل الإدارة الأميركية لتنفيذ خطتها الأصلية. وقال إنه "في مرحلة معينة، كانوا مستعدين لنقل السفارة كأول الإجراءات التي سيتخذها الرئيس الجديد. أعتقد أني سألت في حينه: كيف ستتقبل إسرائيل ذلك، وعلاقاتها مع العالم العربي لم تكن أقرب مما هي عليه اليوم؟".

وأضاف كروكر، أنه "كنتيجة للاتفاق النووي مع إيران، الذي تم التوصل إليه رغم معارضة إسرائيل وعدد من الدولة العربية السنية، فإن هناك علاقات عمل حقيقية، (بين إسرائيل والدول العربية)، وفي مثل هذا الوضع، فهل علينا التفريط بمثل هذا التحالف الذي لم يسبق له مثيل؟".

وبحسب كروكر، فإنه "لا يزال من الممكن أن يتم نقل السفارة، ولكن ذلك سينفذ فقط بعد مشاورات مع الدول العربية المهمة في المنطقة".

تعليقات

(0)
8المقال السابقعباس: حبذا لو يفهم نتنياهو أننا بالفعل نريد السلام
8المقال التالياللجنة المركزية تكلف عباس باختيار نائبه بحركة فتح