Quantcast i24NEWS - اللجنة المركزية تكلف عباس باختيار نائبه بحركة فتح

اللجنة المركزية تكلف عباس باختيار نائبه بحركة فتح

Le président Mahmoud Abbas à l'Elysée le mardi 7 février 2017
i24NEWS
اعضاء اللجنة خلصوا لذلك نتيجة للصراع الداحلي على هذا المنصب مع تغييب الاسير مروان البرغوثي وصعود جبريل الرجوب

اعلن القيادي في حركة فتح الفلسطينية عباس زكي "أن الرئيس محمود عباس هو من سيعين نائبه في الجلسة التي ستعقد غدا الأربعاء في مقر الرئاسة في المقاطعة بمدينة رام الله، لتوزيع المهام التنظيمية بالحركة".

ونقلت صحيفة القدس العربي عن عضو اللجنة المركزية عباس زكي قوله " إن أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح تناقشوا بطريقة توزيع المهام وطرحوا ثلاثة طرق لذلك وهي التوافق فيما بينهم، الانتخاب أو إحالة الملف للرئيس واختاروا بالنهاية الخيار الثالث".

وقال زكي " إن سبب إحالة الملف للرئيس محمود عباس يأتي بصفته القائد العام للحركة وهو أدرى بقدرات أعضائها لمعرفته بهم من جهة، ولوجود خلاف بين الأعضاء على هذه المهام من جهة أخرى".

وخمّنت مصادر في حركة فتح -وفقا لمواقع فلسطينية- أسماء سيعينها عباس، إذ أن مصدرا رجّح ميل عباس لتعيين جبريل الرجوب في حين ذهب البعض الآخر منهم لطرح اسم صائب عريقات وكلا المعسكرين غيّب اسم مروان البرغوثي.

وقال المصدر " أن كوادر حركة فتح ترغب بتعيين البرغوثي في منصب نائب الرئيس وخير دليل على ذلك هو أن البرغوثي حصل على أعلى نسبة من أصوات كوادر الحركة في الانتخابات التي جرت للجنة المركزية بالمؤتمر السابع الذي عقد قبل شهرين".

وتكمن الأهمية في منصب نائب رئيس حركة فتح في أنه صاحب الحظوظ الأقوى في خلافة محمود عباس، إذ أانه من المتوقع أن يُعاد انتخابه نائبا له أيضا في رئاسة السلطة الفلسطينية من قبل اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير مع كثرة الحديث في الشارع الفلسطيني عن ضرورة تنحي عباس.

وليس نائب الرئيس الذي يحتدم عليه الصراع فحسب، اختيار أمين سر للجنة المركزية، خلفاً لأبو ماهر غنيم الذي غادر المنصب، وهو منصب مهم، حيث تحال إليه رئاسة الاجتماعات في حال غياب الرئيس.

وكانت حركة فتح قد انتخبت في الرابع من ديسمبر / كانون الأول الماضي أعضاء المجلس الثوري ومن ثم أعضاء اللجنة المركزية للحركة واعادت انتخاب الرئيس محمود عباس رئيسا، وذلك في مؤتمرها السابع.

بمساهمة مواقع فلسطينية

تعليقات

(0)
8المقال السابقترامب كان ينوي نقل السفارة الى القدس في اللحظة الأولى من رئاسته
8المقال التاليشتاينتس: يحيى السنوار رجل اندفاعي وخطير جدا