Quantcast i24NEWS - أردان سيعتذر امام عائلة ابو القيعان ان اتضح ان حادث الدهس ليس اعتداءا

أردان سيعتذر امام عائلة ابو القيعان ان اتضح ان حادث الدهس ليس اعتداءا

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزير العدل جلعاد اردان خلال اجتماع حكومي في القدس في 10 نيسان/ابريل 2016
غالي تيبون (تصوير مشترك/اف ب/ارشيف)
بعد أن تساوقوا مع ادعاء الشرطة بأن القيعان ينتمي لداعش والحركة الاسلامية وانه نفذ اعتداء دهس فإنهما يتراجعان

شهدت لهجة رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو انخفاضا بحدتها حول احداث قرية ام الحيران غير المعترف بها في النقب (جنوبي البلاد) والتي قتل بها شرطي إسرائيلي واحد سكان القرية التي قالت الشرطة الإسرائيلية انه دهس الشرطة القتيل.

وقال نتنياهو للصحافيين الإسرائيليين الذين يرافقونه في زيارته التاريخية لأستراليا " انه اذا كان قد بدر أي خطأ فإن علينا الاعتراف به، ولكن في البداية دعونا ان ننتظر نتائج التقرير الرسمي عن الحادثة" الذي سيصدره قسم التحقيقات مع رجال الشرطة.

وكان نتنياهو قد صرّح إبان أحداث أم الحيران قائلا " ان المربي يعقوب أبو القيعان اقدم على تنفيذ اعتداء دهس إرهابي بحق قواتنا ما اسفر عن مقتل الشرطي ايريز عمدي ليفي"، مشيرا الخميس إلى "أنه فحص 3 مرات مع الشرطة قبل أن يدلي بتلك التصريحات".

احمد غرابلي (اف ب/ارشيف)

وانضم الى نفس روح الخطاب ووزير الأمن الداخلي جلعاد أردان أيضا الذي أورد منشورا على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك تضمن 7 بنود تحدث بها كثيرا عن أحداث أم الحيران ولكنه حمّل أعضاء الكنيست العرب المسؤولية "عن التحريض".

وتعهد أردان في ختام منشوره " الاعتذار لعائلة أبو القيعان بحال تبين بالفعل وفقا لتقرير قسم التحقيق مع رجال الشرطة أن الدهس لم يكن متعمدا"، متعهدا أيضا " تقبل كل نتيجة يأتي بها التقرير لدراسته استخلاص العبر وإصلاح ما يمكن إصلاحه".

من جانبه توجه مركز عدالة لحقوق الأقليات في إسرائيل بطلب للمستشار القانوني الحكومة الاسرائيلية، بفتح تحقيق جنائي ضد وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان، بسبب التحريض العنصري الذي مارسه بحق الجمهور العربي.

وتأتي دعوة عدالة هذه في ظل مناداة أعضاء كنيست عرب من القائمة المشتركة التي تمثل العرب في إسرائيل لإقالة الوزير جلعاد أردان والقائد العام للشرطة الإسرائيلي روني الشيخ " اللذان أصرا ارسال الشرطة لام الحيران لتأمين الجرافات التي ذهبت لهدم بيوتها".

بمساهمة مواقع عبرية

تعليقات

(0)
8المقال السابقانطلاق مفاوضات جنيف السورية اليوم بلقاءات مع المبعوث الدولي
8المقال التاليالقوات العراقية تدخل مطار الموصل